الرابطة الأولىالمحلي

خيارات هادزيجيبيتش محل انتقاد ورجم يصر على نقاط بسكرة 

لم تتمكن مولودية الجزائر من تحقيق أهدافها وخرجت صفر اليدين خلال مواجهة الجولة الافتتاحية التي جمعتها بشبيبة الساورة السبت الماضي، بل أكثر من ذلك سجل العميد انطلاقة متعثرة في البطولة ،ذلك ما جعل الإنتقادات تطال المدرب فاروق هادزيجيبيتش مبكرا، و لم يتوقع أشد المتشائمين من أنصار العميد ذلك التعثر المر في اللحظات الأخيرة ، لأنهم على الأكثر كانوا في أحلك الظروف ينتظرون على الأقل العودة بنقطة التعادل في ظل وضعية المنافس الذي يعيش ظروفا صعبة، هذا ويتحمل مسؤولية هذه النتيجة كل من الطاقم الفني واللاعبين على حد سواء، والذين لم يفعلوا ما يشفع لهم في مواجهة الساورة، ولم يظهر اللاعبون أي مجهود فوق أرضية الميدان، فطيلة التسعين دقيقة خلقوا ثلاث أو أربع فرص، لم ترتق لتشكل أي خطورة على حارس المحليين، هذا الأداء خلّف وراءه الكثير من علامات الاستفهام لأن المحيط وبالأخص الإدارة كانوا يتوقعون الظهور بشكل أحسن، إلا أن الأداء لم يرق للتطلعات لتشكيلة كانت مطالبة بتحقيق انطلاقة قوية بالنظر إلى التحضيرات التي قامت بها قبل بداية الموسم الجديد. ولعل أكثر من لفت الانتباه بعد التعثر في الخرجة السابقة هو فاروق هادزيجيبيتش إذ تعتبر مباراة أول أمس هي الأولى التي يخوضها بشكل رسمي بعد مباراة الجولة الأولى، إذ تعتبر حصيلته غير إيجابية لحد الآن بما أنه عجز عن تحقيق الفوز، ذلك ما يضعه في عين الإعصار خصوصا قبل مواجهة الجولة القادمة أمام إتحاد بسكرة.

نور الدين عطية 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى