الأولىنجوم الجزائر

محرز منتظر أساسيا اليوم ضد نوتنغهام فوريست

توقعت تقارير صحفية ظهور الجزائري رياض محرز جناح فريق مانشستر سيتي، في تشكيلة فريقه الأساسية ضد نوتننغهام فورست اليوم، ويلتقي مانشستر سيتي حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، في الجولة 5 للمسابقة، مع نوتنجهام فورست بداية من الساعة السابعة و النصف بتوقيت الجزائر، وقال موقع “sportsmole” الإنجليزي في تقرير له أن بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي، سيبقي على الثلاثي الهجومي رياض محرز وفيل فودين وإيرلينج هالاند، الذي اعتمد عليه في لقاء كريستال بالاس، السبت الماضي.ونجح فريق مانشستر سيتي في تحويل تأخره 2-0 أمام بالاس لفوز كبير 4-2 في مباراة شهدت تألق النرويجي هالاند بتسجيل 3 أهداف “هاتريك”. وتوقع التقرير أن يجري غوارديولا تغييرات طفيفة على التشكيل بإدخال إلكاي جوندوجان بدلاً من البرتغالي بيرناردو سيلفا في وسط الملعب، فيما سيدخل ناثان أكي بدلاً من جون ستونز في الدفاع. أكي من جانبه، كان قد غاب عن لقاء مانشستر سيتي وكريستال بالاس بسبب معاناته من آلام في الفخذ. يذكر أن محرز لم يسجل أو يصنع أي هدف مع مانشستر سيتي في 4 مباريات بالموسم الحالي، 3 منها في الدوري ولقاء الدرع الخيرية.

محرز سجل هدفاً وحيداً خلال آخر 14 مباراة للسيتي في البريمرليغ

تعرض الدولي الجزائري، رياض محرز، نجم نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، إلى انتقادات قوّية في الفترة الأخيرة من طرف الجماهير ووسائل الإعلام، بسبب بدايته المتواضعة في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم. وبعيدًا عن خيارات وفلسفة المدير الفني لـ”السكاي بلوز”، الإسباني بيب غوارديولا، فإن لعنة “البريمرليغ” باتت تطارد قائد منتخب الجزائر الذي سجل أرقامًا متواضعة جدًا في هذه المسابقة، حسب متابعين. وسجل محرز هدفًا واحدًا فقط في آخر 14 مباراة خاضها في الدوري الإنجليزي الممتاز (10 الموسم الماضي، و4 خلال هذا الموسم)، وهو ما يعد حصيلة سلبية بالنسبة إلى نجم بحجم محرز، حسب محللين، مقارنة بما يقدمه في مسابقة دوري أبطال أوروبا، ونجح محرز (31 عامًا) في إنهاء الموسم الماضي بصدارة هدافي نادي مانشستر سيتي برصيد 24 هدفًا، مع تقديمه 9 تمريرات حاسمة في 47 مباراة بمختلف المسابقات، منها 11 هدفًا في البريميرليغ (سجلها في الجولات 28 الأولى قبل أن تختفي لمسته في الجولات 10 الأخيرة)، بينما سجل 7 أهداف في 12 مباراة بدوري أبطال أوروبا. وأجمع محللون على أن مباريات “البريمرليغ”، باتت تشكل عقدة للنجم الجزائري، الذي لا يعد خيارًا أساسيًا بامتياز لغوارديولا في هذه المسابقة، بدليل أن مشاركات محرز خلال المباريات الـ14 الأخيرة لم تكن منتظمة، ما جعل عشاق قائد منتخب الجزائر يتحدثون في منصات التواصل الاجتماعي عما وصفوه بلعنة البريميرليغ.وتعرض نجم ليستر سيتي السابق إلى انتقادات لاذعة من طرف جماهير مانشستر سيتي منذ بداية الموسم الجاري، وحتى من قبل عشاقه من الجماهير الجزائرية؛ لاختفاء لمساته الساحرة على أرضية الملعب وتراجع تأثيره في نتائج النادي السماوي. وانقسمت الجماهير في تحديد أسباب تراجع مستويات محرز، ما بين تحميل المسؤولية للمدير الفني، الإسباني بيب غوارديولا، بسبب فلسفته في التدوير وخياراته الفنية والتكتيكية، وما بين تحميلها للنجم الجزائري، بحجة أن الأخير فضّل البقاء مع السيتي بدل الانتقال إلى نادٍ آخر يمنحه تقديرًا وحرية أكبر تسمح له باستعادة توّهجه من جديد.جدير بالذكر أن محرز خاض مع السيتي 193 مباراة منذ انضمامه إليه صيف عام 2018، سجل خلالها 63 هدفًا وقدم 46 تمريرة حاسمة، وتوّج معه بالعديد من الألقاب، منها 3 في الدوري الإنجليزي الممتاز، و3 في مسابقة كأس الرابطة الإنجليزية، ولقب واحد في كأس الاتحاد الإنجليزي، ولقبان في كأس الدرع الخيرية.

3 عوامل تعقد وضعية محرز في مانشستر سيتي

اكتفى الدولي الجزائري، رياض محرز، نجم نادي مانشستر سيتيمرة أخرى بأدوار ثانوية في النادي الإنجليزي، عندما شارك لمدة 61 دقيقة فقط في مباراة كريستال بالاس، في المرحلة الرابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز، وكانت النتيجة تشير إلى تأخر فريقه بهدفين لهدف عند خروجه، قبل أن تنقلب المعطيات ويقود هالاند “السكاي بلوز” للفوز بنتيجة 4-2 بفضل الهاتريك الذي سجله. وحفلت منصات التواصل الاجتماعي، خاصة وسط الجزائريين، بالكثير من التعليقات بخصوص وضعية محرز داخل أسوار النادي السماوي، والتي لم تتغير كثيرًا مقارنة بالموسمين الماضيين، بعد أن بات خارج الحسابات الأساسية لبيب غوارديولا، رغم أن الأخير أصر على تمديد عقده هذا الصيف. و هناك ثلاثة عوامل تزيد من تعقيد وضعية قائد “الخضر” في مانشستر سيتي، وتثبت خطأ محرز في البقاء بدلًا من الرحيل عندما كان القرار بيده، حسب محللين.

هل أخطأ رياض محرز بتمديد عقده مع مانشستر سيتي؟

عاش الدولي الجزائري، محرز، مشكلات كبيرة جدًا مع مانشستر سيتي؛ تتعلق أساسًا بعدم مشاركته بانتظام وتعرضه للتهميش من طرف المدير الفني، بيب غوارديولا، حسب متابعين، ورغم أنه تصدر لائحة هدافي النادي الموسم الماضي إلاّ أن وضعيته لم تتغير كثيرا مع بداية الموسم الجاري.ويرى الكثير من المحللين وقطاع كبير من الجماهير الجزائرية أن محرز أخطأ بقرار تمديد عقده هذا الصيف إلى غاية عام 2026، في وقت كان قادرًا فيه على الانتقال إلى نادٍ آخر كان سيمنحه صفة النجم الأول، على عكس ما يحدث له في السيتي، إذ ضاع بين الكثير من نجوم الصف الأول الآخرين.

محرز ضحية للصرامة التكتيكية لغوارديولا

عانى محرز، بحسب محللين، من القيود التكتيكية للمدير الفني لمانشستر سيتي، بيب غوارديولا، مقارنة بما يطلبه من لاعبي الهجوم الآخرين، وفي مقدمتهم كيفين دي بروين وفيل فودين، حيث دائمًا ما يوجّه غوارديولا ملاحظات قاسية لمحرز بهذا الخصوص، ويصّر على ضرورة قيامه بالأدوار الدفاعية.ولاحظ الجميع تراجع مستويات محرز وعدم استغلاله لمهاراته العالية في المراوغة مؤخرًا، وتركيزه على طريقة لعب بسيطة تعتمد على زملائه الآخرين، وأرجع متابعون هذا الأمر إلى افتقاد محرز للثقة؛ بسبب الانتقادات التي تطاله في كل مرة من غوارديولا، وحتى الملاحظات القاسية خلال المباريات وعلى المباشر.

استقدام هالاند وألفاريز قلّص من أدوار محرز في السيتي

تخلص نادي مانشستر سيتي هذا الصيف من الثنائي، البرازيلي غابرييل جيسوس، والإنجليزي رحيم ستيرلينغ، مع تمديد عقد محرز، لكنه بالمقابل ضم الثنائي، النرويجي إيرلينغ هالاند، والأرجنتيني جوليان ألفاريز، وهو الأمر الذي بات يهدد مكانة محرز في حسابات غوارديولا أكثر من أي شيء آخر، على عكس كل التوقعات. وجود هالاند في التشكيل الأساسي مفروغ منه، بعد أن لعب السيتي الموسم الماضي دون مهاجم صريح، ليبقى أمام محرز (الذي لعب في منصب المهاجم الوهمي عدة مرات الموسم الماضي) التنافس على مكان في خط الهجوم، مع فودين وغريليتش وألفاريز وبرناردو سيلفا، وبات المهاجم الأرجنتيني منافسًا قويًا لمحرز على الجهة اليمنى، خاصة أنه لاعب شاب ودائمًا ما يسهم في تغيير نتيجة المباريات بمجرد دخوله، كما أن غوارديولا هو من أصر على استقدامه.

خليفاوي مصطفى 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى