الأقسام السفلىالأولىالمحلي

إتحاد بلعباس  … الطاقم الفني يرفع من وتيرة التدريبات

يواصل فريق إتحاد بلعباس تحضيراته تحسبا لموعد انطلاق الموسم الكروي المقبل 2022-2023، أشبال المدرب، الهاشمي بخدة يواصلون إجراء حصصهم التدريبية بملعب 24 فبراير 1956 بتعداد مختلف تماما عما كان عليه الحال خلال الموسم الكروي الماضي، و مثلما سبق لنا و أن أشرنا إليه في أعدادنا السابقة، فإن العديد من العناصر الأساسية لتشكيلة الفريق كانت قد غادرت الإتحاد، من خلال اللجوء للجنة النزاعات و هذا احتجاجا منها على عدم حصولها على مستحقاتها المالية، و يأمل الطاقم الفني لإتحاد بلعباس في تحضير لاعبيه بشكل جيد خلال الصائفة الحالية خصوصا و أن أسابيع قليلة فقط تفصلنا عن موعد انطلاق بطولة القسم الثالث هواة، و مثلما كان متوقعا، فإن المسئول الأول على العارضة الفنية لإتحاد بلعباس قرر خلال الآونة الأخيرة الرفع من وتيرة التدريبات و تركيز عمله على الجانب البسيكولوجي، ويأمل أبناء المكرة في تحقيق بداية موفقة في البطولة هذا الموسم، لا سيما و أن الفريق، و على الرغم من المشاكل الكثير التي يتخبط فيها، سيكون مطالبا بلعب ورقة الصعود و هذا أقل ما يمكن تحقيقه بالنسبة لمدرسة كروية عريقة بحجم إتحاد بلعباس.

.. ويركز عمله بشكل كبير على الجانب البدني

 يواصل فريق اتحاد بلعباس تحضيراته للموسم الكروي الجديد 2022/2023  بملعب 24 فبراير 1956  وعينه على تحقيق انطلاقة موسم موفقة، بتعداد تغير بنسبة كبيرة،  خصوصا و أن سقوط الفريق كان له تأثير سلبي على التشكيلة، بالإضافة أيضا للمشاكل المالية التي يتخبط فيها و التي جعلت أحسن لاعبيه يغادرون الفريق،  و على الرغم من هذه المشاكل التي تعيق عمل الطاقم الفني، إلا أن هذا الأخير يسعى لتحضير لاعبيه، الطاقم الفني لإتحاد بلعباس ركز عمله خلال الآونة الأخيرة على الجانب البدني من خلال الرفع من وتيرة التدريبات قصد تحسين اللياقة البدنية للاعبين،  تدريبات الإتحاد انطلقت منذ حوالي أسبوعين أين حيث شرع الطاقم الفني بقيادة المدرب بخدة في الرفع من وتيرة العمل البدني، بهدف تجهيز لاعبيه لموعد انطلاق البطولة، على أن تخوض التشكيلة العديد من المباريات الودية خلال المرحلة المقبلة.

ترقية بعض اللاعبين من الرديف

 من جهة أخرى، فضّلت إدارة  إتحاد بلعباس  بالتشاور مع المسئول الأول على رأس العارضة الفنية للفريق، الحفاظ على استقرار التعداد بالإبقاء على أغلبية العناصر التي لم تغادر الفريق، كما قام الطاقم الفني لإتحاد بلعباس بترقية عدة لاعبين من الرديف لسد احتياجات التشكيلة نظرا لصعوبة مهمة انتداب لاعبين جدد في ظل الأزمة المالية الخانقة التي يعرفها الفريق و كذا حرمان التشكيلة من الإستقدامات، و يبدو بأن المدرب بخدة يهدف إلى رفع المستوى البدني للاعبيه قبيل انطلاق بطولة القسم الثالث هواة، خاصة و أنه أدرك خلال التحضيرات الأولية  بأن الجانب البدني مهم للغاية خلال الموسم الكروي، و كان المسئول الأول على العارضة الفنية لإتحاد بلعباس قد أكد  في وقت سابق بأن اللاعبين لم يصلوا بعد إلى الجاهزية المطلوبة، ففي حديث سابق مع المدرب بخدة،  أكد لنا أن لاعبيه لم يصلوا بعد إلى الجاهزية التي يريدها، على الرغم من أنه بدا راضي عن سير التدريبات لحد الساعة، مضيفا بأن اللاعبون يتجاوبون بشكل جيد  مع البرنامج المسطر وحجم التدريبات، في انتظار الدخول في التربص التحضيري.

الإدارة لم تضبط بعد مكان التربص

 هذا ومن المتوقع أن يواصل أبناء إتحاد بلعباس البرنامج التحضيري الخاص بالموسم الكروي المقبل، ومن المنتظر أن يجري أشبال المدرب، الهاشمي بخدة تربص تحضيري من أجل وضع أخر الروتوشات قبل موعد انطلاق المنافسة، لكن ولغاية كتابة هذه الأسطر فإن الإدارة لم تضبط مكان إجراء هذا التربص.  ومما لا شك فيه هو أن إجراء تربص تحضيري قبل موعد انطلاق المنافسة أمر في غاية الأهمية من أجل تصحيح الأخطاء المرتكبة لحد الساعة والتحضير في ظروف جيدة تحسبا لموعد انطلاق المنافسة.

الأنصار يزورون عبد القادر تلمساني

 أقدم  مجموعة من أنصار إتحاد بلعباس على زيارة تضامنية للاعب الدولي السابق للفريق، عبد القادر تلمساني ببيته بوهران، وهذا بعد معاناته من المرض خلال الفترة الماضية، و لم ينسى أنصار العقارب لاعبهم المفضل خلال سنوات التسعينات لما قدمه للنادي خلال فترة تقمصه لأوان الفريق، و أبدى عبد القادر تلمسان عن سعادته الكبيرة بهذه الزيارة مصرحا في هذا المجال:”أشكر كثيرا أنصار و محبي إتحاد بلعباس على وقفتهم هذه وهم الذين لديهم مكانة خاصة عندي بما أنني قضيت سبعة سنوات لا تنسى في الفريق، قضيت أوقات لا تنسى في إتحاد بلعباس و أشكر كل من تذكرني و سأل عني سواء من قريب أو من بعيد.” أضاف عبد القادر تلمساني:”باستثناء الأنصار، بودي أن أقول بأنه لا أحد من مسيري النادي أو من سلطات ولاية سيدي بلعباس سأل عني وهذا ما حز كثيرا في نفسي خصوصا وأنني قدمت الكثير لهذا النادي العريق.”

عبد الكريم مكالي / محمد عمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى