الرابطة الثانيةالمحلي

 بوهني والجماعة مجبرون على تسوية ديون لجنة المنازعات لتأهيل الجدد 

رغم أنّ الإدارة الجديدة لسريع غليزان بقيادة المدير العام الجديد حكيم بوهني وجماعته سارت إلى السرعة القصوى خلال عملية الإستقدامات التي شهدت استقدام سبعة لاعبين دفعة واحدة والأمر يتعلق بكل من بوفليح، بوراس، هبال، حمزاوي، عياد شعيب، بن يمينة الحبيب وزرڨين، إلا أن كل هذه الصفقات قد لا يستفيد منها الرابيد خلال المواجهات الأولى للبطولة وذلك بسبب الديون الكبيرة التي تقع على كاهل الفريق لدى لجنة فض النزاعات.

تأهيل الجدد مرتبط بتسوية الديون 

بما أنّ الإدارة الجديدة بقيادة المساهم عزي محمد وبوهني سرّعت وتيرة الإنتدابات في الأيام الماضية لمّا تعاقدت مع سبعة لاعبين دفعة واحدة وبطريقة مفاجئة من دون حتى استشارة الرئيس عبد الصدوق، فإن كل صفقاتها قد تجمّد لفترة مؤقتة وذلك إلى حين تسوية ديون لجنة المنازعات، ذلك ما يعني أن السباعي المنضم حديثا مرشح بنسبة كبيرة إلى تضييع اللقاءات الأولى من البطولة.

وحتى بعض اللاعبين القدامى قد لا يؤهلون

لن يكون السباعي المنضم حديثا لبيت السريع وحده من سيكون مهددا بعدم التأهيل لخوض المواجهات الأولى من البطولة بسبب ديون لجنة المنازعات، فحتى بعض اللاعبين القدامى سيعانون من نفس المشكل بما أن عقودهم انتهت، ذلك ما جعل إدارة عزي تجدد لهم لموسمين غير أنها قد تصطدم بالديون التي ستمنعها من الحصول على إجازاتهم الجديدة.

الرابيد كان ممنوعًا من الإستقدامات خلال الميركاتو الشتوي

قبل أقل من عشرة أيام عن اغلاق سوق التحويلات الصيفية و التدعيمات التي قامت بها إدارة عزي، فضلا عن تحرك السماسرة المقربين من الجماعة لعرض السير الذاتية ومحاولتهم فرض أنفسهم في عملية الاستقدامات مثلما فعلوا كل مرة خلال المواسم القليلة الماضية، غير أن غنيمة الميركاتو أنست الجميع في بيت الرابيد أن الفريق ممنوع من الإنتدابات بسبب ديون لاعبي الموسم الماضي الذين كسبوا قضاياهم ضد الرابيد، فضلا عن اللاعبين الذين اشتكوا الفريق مؤخرا.

والديون ارتفعت إلى أكثر من 30 ملايير

بعدما كانت الديون تتجاوز 15 مليار خلال الميركاتو الشتوي، الأمر الذي حرم معاوني حمري آنذاك من القيام بأي استقدامات، فإن الشكاوي التي رفعها نصف تعداد الرابيد مع نهاية الموسم المنقضي لدى لجنة فض المنازعات، رفعت الديون إلى أكثر من ستة ملايير، خاصة إذ علمنا أن ذات اللجنة حمكت لبركة بمبلغ 796 مليون ،غربي ب966 مليون ،بوعزة ب 950 مليون، كولخير ب 850 مليون، المنور ب 145 مليون ،فضلا عن بقية العناصر الأخرى في صورة نكروف، حيتالة، بركات و سوقار وهو الأمر الذي يجعل الجماعة مجبرة على تسوية الديون قبل موعد انطلاق البطولة.

عبد الصدوق استغرب تعيين بوهني

من جهته، كشف رئيس مجلس الإدارة للشركة الرياضية لسريع غليزان سيد أحمد عبد الصدوق لمقربيه أنه تفاجأ من الخطوة التي قام بها المساهم امحمد عزي خلال الساعات الفارطة عندما استنجد بحكيم بوهني من خلال قيامه بتعيينه في منصب المدير العام، حيث استغرب عبد الصدوق من عدم مشاورة باقي أعضاء مجلس الإدارة، كاشفا في الوقت ذاته ان الأولوية في الوقت الحالي لحل المشاكل المادية للشركة وليس إبرام الصفقات غير المدروسة.

نور الدين عطية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى