الأولىرياضات أخرىمختلف الرياضات

فرحات فزيل (رئيس الاتحادية الجزائرية للملاكمة): “نعول كثيرا على أولمبياد باريس لاستعادة أمجاد الفن النبيل الجزائري”

كشف فرحات فزيل رئيس الاتحادية الجزائرية للملاكمة عن أهم الأهداف المسطرة خلال الموسم الجديد بداية من المنافسات الخارجية و في مقدمتها البطولة الأفريقية بالموزمبيق، شهر سبتمبر الحالي،  والألعاب الأولمبية لباريس 2024: “النخبة الوطنية ستكون على موعد مع أول منافسة خلال الموسم الرياضي الجديد بداية من شهر سبتمبر الحالي، حيث ستتنقل إلى الموزمبيق من أجل المشاركة في البطولة الأفريقية، و التي تعتبر محطة هامة لأنها مؤهلة لبطولة العالم 2023، كما أن هذه المنافسة عادت مجددا بعد غياب دام ثلاث سنوات بسبب جائحة كورونا، هذه البطولة ستعرف مشاركة الإناث والذكور في الأوزان الأولمبية والأوزان المفتوحة، أي 13 وزن، ونحن سنكون حاضرين في هذه الطبعة بكامل التعداد من خلال الاعتماد على أفضل العناصر لتحقيق نتائج إيجابية تليق بالملاكمة الجزائرية التي عادت مؤخرا للواجهة ومنصات التتويج على كل الأصعدة، وبالرغم من أننا لم نتمكّن من التنقل للخارج للتحضير لأن الوقت لم يكن كاف، إلا أن العمل الذي برمجه المدربون كان كافيا، كما أن تألق الملاكمة في المواعيد الماضية يؤكد أن العمل الذي قمنا به بدأت تظهر ثماره في الميدان بعدما شهدت هذه الرياضة تراجعا كبيرا في السنوات الماضية بسبب المشاكل التي طالت الاتحادية وغياب الاستقرار، ولهذا عملنا منذ تولينا المهام على إعادة لم الشمل والعمل الجماعي مع كل أبناء الملاكمة، الأمر الذي انعكس إيجابا على النتائج وطريقة تطبيق البرنامج الذي جئنا من أجله خلال هذه العهدة الأولمبية، و هناك العديد من الأهداف التي نسعى لبلوغها و في مقدمتها البطولة الأفريقية بالموزمبيق في الأيام القليلة القادمة وهي محطة مؤهلة لبطولة العالم 2023، إضافة إلى عدة ملتقيات ودورات دولية سنكون حاضرين بها لأنها فرصة لعناصرنا لكي يحتكوا مع المستوى العالي، و كسب الخبرة بالنسبة للعناصر الشابة لأننا سنعتمد على أسماء صغيرة في السن ذات أقل من 19 سنة لتعويض العناصر التي تقاعدت، لأننا بهذه الطريقة سنكون فريق قوي لتحقيق نتائج كبيرة خلال الطبعة القادمة للألعاب الأولمبية بباريس 2024، خاصة بعد الأخبار التي تمّ تداولها مؤخرا والتي تحدثت عن إمكانية غياب الفن النبيل عن الأولمبياد سنة 2028، ولهذا يجب أن نكون حاضرين بقوة في الموعد القادم وإعلاء الراية الوطنية ونعود لمنصة التتويج أولمبيا، بعد طول غياب، ويجب أن يعرف الجميع بأنا سننتهج خطة العمل الأحادي أي أن كل مدرب سيشرف على رياضيين أو ثلاثة ويعمل معهم وفق برنامج خاص بالتنسيق مع وزارة الشباب والرياضة و اللجنة الأولمبية الجزائرية”.

“التصفيات الأولمبية ستكون تحت إشراف “سيو

 واصل ذات المتحدث التطرق لذات الموضوع بإسهاب حينما قال: “بعدما منع الاتحاد الدولي من الإشراف على المحطات التأهيلية للألعاب الأولمبية بباريس 2024، وكل المواعيد التي لها علاقة بالتصنيف الأولمبي من طرف اللجنة الأولمبية الدولية، ستتكفل هذه الأخيرة بالموضوع من خلال برمجة موعدين، حيث ستكون هناك بطولة إفريقية لميتم تحديد موعد و مكان إقامتها بعد، بالإضافة إلى بطولة العالم، ولهذا سنطمح نحن من أجل تقديم أفضل ما لدينا لكسب أكبر عدد من تأشيرات المشاركة في هذا الحدث الرياضي الكبير للإشارة فإننا نتطلّع إلى إحداث تغييرات كثيرة تخدم الملاكمة بصفة عامة خلال المؤتمر الذي سيكون في شهر سبتمبر بأرمينيا، وكلنا أمل أن تكون وجوه جديدة ونمط تسيير جديد خاصة بعد الحديث الذي دار حول إمكانية إلغاء الملاكمة من أولمبياد 2028، ولهذا أجدّد القول إننا نطمح إلى التألق في موعد باريس وتحقيق أفضل النتائج بحول الله من خلال التركيز على التحضيرات والعمل الجاد في كنف الاستقرار وبالتعاون مع كل أسرة الملاكمة الجزائرية لكي نصل لكل أهدافنا المسطر قبل نهاية العهدة الأولمبية الحالية “.

“نظام المنافسة في الموسم الجديد سيضمن حقوق كل الأندية”

 عن أهم الخطوات التي ستُدرج ضمن الموسم الرياضي الجديد، انطلاقا من إعادة وضع البرمجة الخاصة بالمنافسات حتى تكون فرصة أكبر للرياضيين للبروز وإظهار إمكانياتهم، صرح محدثنا: “التحضيرات الخاصة بالموسم الرياضي الجديد تجري بكل جدية لأننا نهدف إلى إعادة ترتيب بعض النقاط حتى تكون الأمور في الرواق الصحيح لبلوغ كل الأهداف التي نطمح لها خلالها الفترة القادمة، وبهذا الصدد سيكون اجتماع تقني وطني رفقة المديرية الفنية على مستوى الاتحادية من أجل تحديد البرنامج الخاص بالسنة الرياضية القادمة والتي ستكون وفق رزنامة جديدة، حيث قرّرنا إعادة توزيع المنافسات الوطنية بطريقة تضمن العدل والمساواة على مستوى كل القطر الوطني، حتى تكون فرصة لكل الأندية والمنتمين للملاكمة الجزائرية من أخذ نصيبهم من المشاركة من دون إقصاء أي أحد، وهذه من بين أولوياتنا لأننا نريد أن تعممّ ممارسة الفن النبيل على كل الولايات حتى نطور هذه الرياضة أكثر وتكون رقعتها أوسع حتى يرتفع المستوى العام ونتمكن من اكتشاف المواهب الشابة الموجودة في كل المناطق لتدعيم صفوف النخبة الوطنية في كل الأصناف العمرية”.

بن حدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى