الأولىنجوم الجزائر

بن ناصر لاعب الشهر في ميلان

اُختير النجم الدولي الجزائري، إسماعيل بن ناصر، نجم نادي ميلان الإيطالي أفضل لاعب في الروسونيري خلال شهر أوت الماضي، وفق استفتاء الجماهير، متفوقًا على نجوم النادي الآخرين أمثال الحارس الدولي الفرنسي مايك مينيون، والنجم الكرواتي أنتي ريبيتش، والدولي البلجيكي وتشارل دي كيتليري. وقدم نجم منتخب الجزائر (24 عامًا)، حسب متابعين، مستويات جيّدة منذ بداية الموسم الجاري في الدوري الإيطالي، استمرارًا لما قدمه الموسم الماضي عندما أسهم في عودة ميلان إلى منصة التتويج بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم بعد غياب استمر نحو 11 عامًا.وأشاد موقع نادي ميلان الرسمي بما قدمه نجم نادي أرسنال الإنجليزي السابق لحد الآن، وقال في تقرير عنه: “بدأ من حيث توقف. إسماعيل بن ناصر يفوز بأول جائزة أفضل لاعب في الشهر هذا الموسم”، مضيفًا: “شارك في أربع مباريات وقدم عروض عالية المستوى (لعب 331 دقيقة من أصل 360 دقيقة ممكنة)، ومن الواضح أن الهدف الحاسم الذي سجله في أتالانتا كان محوريًا بترجيح كفته في التصويت على جائزة أفضل لاعب”.وتوج بن ناصر بجائزة الشهر في نادي ميلان ثلاث مرات الموسم الماضي (أكتوبر ومارس وأفريل)، ما يؤكد بوضوح دوره المحوري في الموسم الاستثنائي الذي عاشه الروسونيري، حسب المحللين، وهو ما دفع جماهير ميلان لتضغط على إدارة فريقه من أجل تجديد عقد لاعب خط الوسط الجزائري قبل فوات الآوان. وتابع موقع ميلان إشادته بإمكانات بن ناصر، وقال في تقريره: “بن ناصر يسير بالتأكيد على الطريق الصحيح. في وسط ميدان ميلان ستكون قادرًا على الاعتماد على نقطة مرجعية مثل الرقم 4 (بن ناصر)، إنه لاعب مهم جدًا بالنسبة إلى ستيفانو بيولي في تصميم التسلسلات الهرمية التكتيكية للروسونيري”. ولم يتوقف تألق بن ناصر عند هذا الحد، بل تم اختياره ضمن التشكيلة المثالية لشهر أوت، حسب اختيارات موقع “هوسكورد” العالمي، وتأتي المستويات التي يقدمها نجم “الخضر” في بداية الموسم الجاري، لتجعل منه أفضل لاعب جزائري حاليًا ومتقدمًا حتى على رياض محرز المتعثر، حسب متابعين. ولم يحسم المدير الرياضي لنادي ميلان، باولو مالديني، لحد الساعة مصير النجم الجزائري مع ميلان بعد أن توقفت مفاوضات تجديد عقده إلى غاية صيف عام 2026، بسبب اختلاف وجهات النظر بخصوص الراتب السنوي، ففي الوقت الذي اقترح فيه مسؤولو ميلان مبلغ 3.5 مليون يورو، طلب وكيل أعمال النجم الجزائري مبلغًا لا يقل عن 4 ملايين يورو.

خليفاوي مصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى