الرابطة الثانيةالمحلي

جمعية وهران 3 – 2 شباب المشرية (مباراة ودية) فوز معنوي مهم لـ”لازمو” والأداء في تحسن مستمر

تمكن فريق جمعية وهران من تحقيق أول فوز له في سلسلة مبارياته الودية، وكان هذا أمام الصاعد الجديد للقسم الثاني هواة عن مجموعة وسط غرب شباب المشرية، حيث أسقط أشبال المدرب الحاج مرين كتيبة المدرب كبداني بثلاثة أهداف مقابل اثنين، في اختبار تحضيري جدي و مهم للغاية أمام منافس محترم، ينشط في نفس الدرجة، ويعتبر أكثر جاهزية على الورق مقارنة برفقاء القائد عواد محمد الأمين، وان كانت النتيجة لا تكتسي أهمية كبيرة على الصعيد الفني، إلا أنها مهمة من الناحية النفسية و المعنوية، خاصة و أن الفريق تعرض قبل هذه المباراة لهزيمتين متتاليتين على يد أولمبيك آقبو، وهو ما أثار قلق الأنصار و المحبين.

البداية كانت جمعاوية

أظهر أشبال المدرب الحاج مرين منذ البداية رغبتهم الكبيرة في الفوز بهذا اللقاء يغض النظر عن هوية المنافس، وكانوا أكثر جرأة مع إطلاق الحكم صافرة البداية، بل وكانوا قريبين من افتتاح التهديف عن طريق وسط الميدان الجديد بن بولعيد، إلا أن كرته اصطدمت بالقائم في الدقيقة الرابعة.

مرابط منح الأفضلية للجمعاوة

تواصلت المحاولات الهجومية للاعبي لازمو، ليحصل المستقدم الجديد والمتألق دواجي على ركلة جزاء في الد18 اثر تعرضه لعرقلة واضحة داخل منطقة العمليات من طرف أحد لاعبي شباب المشرية، ما جعل الحكم لا يتوانى في الإعلان عنها، وتقدم رأس الحربة الياس مرابط لتنفيذها بنجاح، مانحا فريقه تقدما مستحقا.

شباب المشرية استفاقوا واقتربوا من التعديل

وبعد حالة من الارتباك خيمت على الفريق الضيف شباب المشرية خلال العشرين دقيقة الأولى، إلا أن أشبال المدرب كبداني استفاقوا بعدها، وضيعوا ما لا يقل عن 3 أهداف محققة اصطدمت بتألق الحارس هنان، وإلا لانقلبت الأمور رأسا على عقب، كما تسبب ذلك في غضب المدرب الحاج مرين على بعض لاعبيه، ولم يتوقف عن إعطاء التعليمات.

الضيوف عدلوا في أولى دقائق الشوط الثاني

انتهت المرحلة الأولى بتفوق غزلان الباهية بنتيجة هدف دون رد عن طريق ضربة جزاء من توقيع الياس مرابط، وفي الشوط الثاني سعى نادي شباب المشرية إلى تدارك فارق الهدف الواحد، وهو ما كان لهم في الد55 مستغلين خطأ من دفاع لازمو في المراقبة، رغم أن حارس مرمى لازمو زوخ كان قد تصدى لها في المرة الأولى لكن الثانية زارت الشباك.

طهرة يعيد لازمو إلى المقدمة

تحسن مردود أبناء المدينة الجديدة مع مرور الوقت خاصة بعد التغييرات الكثيرة التي قام بها المدرب الحاج مرين في الشوط الثاني، ومع حلول الد71 مرر صاحب الخبرة زين الدين مكاوي الكرة برأسه لزميله المدافع المحوري طهرة، هذا الأخير وضعها على يمين حارس مرمى شباب المشرية معيدا الثقة لبقية زملائه.

ضربة جزاء أخرى للجمعية

في الد78 أعلن حكم اللقاء عن ضربة جزاء ثانية في اللقاء لصالح لازمو، وتقدم المتألق دواجي لتنفيذها في الد81، وأودعها داخل الشباك، إلا أن الحكم طلب منه إعادتها، وبالفعل سددها دواجي في نفس الاتجاه و الزاوية معلنا عن تقدم فريقه بنتيجة ثلاثة أهداف لواحد.

“المشراوة” قلصوا النتيجة

ولم يستسلم لاعبو المشرية رغم تأخرهم بفارق هدفين، وفي الد86 استطاع الضيوف تقليص الفارق بطريقة جميلة، حين أودع أحد اللاعبين الكرة في الزاوية البعيدة لمرمى الحارس زوخ، واستمر الحال على ما هو عليه لغاية نهاية هذه المواجهة الودية التحضيرية.

تشكيلة الشوط الأول كانت من الحرس القديم

الملاحظ من خلال التشكيلة الأساسية التي اعتمد عليها المدرب الحاج مرين في الشوط الأول هو أنها تكونت في معظمها من لاعبي الموسم الماضي، حيث وظف 7 منهم دفعة واحدة، مع 4 أسماء من الصفقات التي أبرمتها إدارة الرئيس باغور هذا الصيف، وجاءت هذه التشكيلة على النحو التالي: هنان عبد السلام في حراسة المرمى، بلاحة، بودوح، حرير، شنافة، بن بولعيد، راجي، عواد محمد الأمين، بن شنان، دواجي، ومرابط.

الفرصة للجدد في الشوط الثاني

أحدث الطاقم الفني تغييرا شاملا على تشكيلة الشوط الثاني، والتي جاءت مكونة من الأسماء التي تم جلبها هذا الصيف، واعتمد الحاج مرين على أكبر قدر من الجدد، وبلغ عددهم 8 لاعبين، في مقابل 3 لاعبين فقط من الحرس القديم، وجاءت تشكيلة المرحلة الثانية على النحو التالي: زوخ في حراسة المرمى، مكاوي زين الدين، سباح زين العابدين، عبو، طهرة، بلعربي رضا، المنور، عامر يحيى، حتري، شريف الوزاني هشام، وازماني، فيما أقحم المدرب بولعرج خلال الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء.

المنور تعرض للإصابة

لم يتمكن اللاعب المنور من إكمال المباراة وهذا بسبب شعوره بالآلام على مستوى القدم إثر احتكاك قوي مع أحد لاعبي شباب المشرية، وتحامل المنور على نفسه، لكنه في نهاية المطاف انتهى به الأمر خارج أرضية الميدان في الد64 حتى لا تتفاقم الأمور أكثر، مكتفيا بلعب 24 دقيقة فقط أبان من خلالها عن إمكانيات لابأس بها، وحل مكانه زميله دواجي الذي خاض الشوط الأول كأساسي، قبل أن يعود مجددا لأجواء المواجهة، وسيخضع المنور للمزيد من الفحوصات على يد الطاقم الطبي للفريق بقيادة بن حمادة.

بن بولعيد تألق أمام المشرية

من بين اللاعبين الذين تألقوا وتركوا بصمتهم في لقاء شباب المشرية هو متوسط الميدان الجديد بن بولعيد، هذا الأخير كان حلقة وصل قوية بين خطي الدفاع والهجوم، كما ساهم في صنع بعض الفرص التهديفية، وقطع الهجمات المرتدة السريعة للضيوفـ ليؤكد بن بولعيد بأنه إحدى الصفقات المهمة التي يمكن التعويل عليها هذا الموسم.

رامي.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى