الأولىحوارات

حصريا لجريدة بولا … عصام عبده (مساعد مدرب المنتخب المصري): “الأخطاء التحكيمية هي سبب إقصائنا من كأس العرب”

شكل إقصاء المنتخب المصري من الكأس العربية للناشئين وهران 2022 لفئة أقل من 17 سنة مفاجأة كبيرة لجميع متتبعي هذه الدورة، وقدم منتخب مصر للناشئين بقيادة محمد وهبة مردودا قويا وظهر بشكل جيد للغاية في بطولة كأس العرب، ونجح منتخب مصر للناشئين في بلوغ الدور ربع النهائي بعدما حقق ثلاثة انتصارات أمام السعودية ولبنان وسوريا، وحقق منتخب مصر للناشئين فوزا كبيرا على نظيره السعودي في الجولة الأولى بثلاثية نظيفة في المباراة التي جرت في افتتاح مشوار الفريقين ببطولة كأس العرب تحت 17 عاما. كما حقق منتخب مصر للناشئين فوزا كبيرا على نظيره اللبناني بتسعة أهداف دون رد في اللقاء الذي جمع المنتخبين في ثاني مواجهات كأس العرب للناشئين المقامة في الجزائر، ليتأهل ناشئو الفراعنة إلى ربع نهائي البطولة، و حقق منتخب مصر للناشئين الفوز الثالث على التوالي على حساب منتخب سوريا بخماسية نظيفة في إطار الجولة الثالثة للمجموعة الرابعة بالدور الأول لبطولة كأس العرب للناشئين، إلا أن المنتخب المصري فشل في بلوغ المربع الذهبي للكأس العربية بعدما انهزم أمام نظيره المغربي بثنائية نظيفة، وجاءت أهداف مباراة منتخب المغرب من توقيع كل من عبد الحميد معلى في الدقيقة ال80 عقب استغلال خطأ من المدافع أحمد عابدين والانفراد بالحارس عبد المنعم تامر، وتسديدة قوية لتسكن الشباك، قبل أن يعزز حمزة المتوكل التقدم بالهدف الثاني في الوقت البدل الضائع من اللقاء، وقصد معرفة أسباب الخروج المفاجئ للمنتخب المصري من الكأس العربية لفئة أقل من 17 سنة، اقتربت يومية بولا من المدرب المساعد للفراعنة، عصام عبده.

“أرضية ملعب مستغانم لم تساعدنا أيضا”

 استهل المدرب المساعد للمنتخب المصري  حديثه بالتأكيد على أن السبب الرئيسي وراء إقصاء الفراعنة من الكأس العربية هو الأخطاء التحكيمية خلال مواجهة المغرب، مضيفا بأنه لابد من تدارك الوضع و تصحيح الأخطاء المرتكبة تحسبا لكأس إفريقيا المقبلة: “لا أريد أن أتهم أحد لكن حكم المباراة الماضية التي جمعتنا بالمغرب لم يكن في المستوى، بدليل أنه حرمنا من ضربة جزاء شرعية لا غبار عليها، فكل من تابع اللقاء أكد وجود ضربة جزاء لمنتخبنا، صحيح أننا أدينا بداية موفقة في البطولة من خلال إنهاء الدور الأول للمنافسة في المرتبة الأولى، لكن الحظ لم يحالفنا خلال مواجهة المنتخب المغربي.” وواصل المدرب المساعد للمنتخب المصري قائلا: “كما أنه لابد من الاعتراف بأن أرضية ميدان ملعب مستغانم أعاقت لاعبينا نوعا ما، كنت أتمنى من اللجنة الفنية التي تختار الملاعب أن تختار أحسن الملاعب، خصوصا وأن نوعية الملاعب لم تكن نوعية جيدة جدا على غرار أرضية ميدان ملعب مستغانم، لا سيما و أن اللاعبين لا زالوا في مرحلة التكوين، حيث لا بد أن تكون أرضية الميدان في المستوى، فأرضية الميدان مهمة للغاية من أجل أداء مباريات في المستوى.”

“كنت أتمنى أن تجمع المباراة النهائية مصر والجزائر”

 كما كشف المدرب المساعد للمنتخب المصري، عصام عبده بأن المنتخب الجزائري هو المرشح الأوفر حظا للفوز بالكأس العربية للناشئين وهران 2022 لفئة أقل من 17 سنة، و صرح التقني المصري قبل إجراء لقاء يوم أمس بين المنتخب الوطني و نظيره السعودي: “أعتقد بأن المنتخب الجزائري هو المنتخب الأوفر حظا للتتويج باللقب و هذا لعدة اعتبارات، أبرزها الأداء الجيد المقدم من كرف الخضر خلال هذه الدورة، كما أن المنتخب الجزائري يستفيد خلال هذه الدورة من عاملي الأرض و الجمهور و هو ما سيساعدهم حتما للذهاب بعيدا في الكأس العربية و لم لا الفوز بها.” أضاف المدرب المساعد للمنتخب المصري، عصام عبده:”كنت أتمنى نهائي الكأس العربية بين مصر والجزائر، لكن هذه هي كرة القدم، الأن علينا بالتحضير لقادم المواعيد والتي ستكون أبرزها كأس إفريقيا المقبلة.”

“شكرا للشعب الجزائري على حفاوة الاستقبال”

 واصل المدرب المساعد للمنتخب المصري، عصام عبده حديثه بتوجيه الشكر و التحية للشعب الجزائري على حسن الاستقبال و الضيافة خلال المشاركة في كأس العرب للناشئين وهران 2022 لفئة أقل من 17 سنة، و قال محدثتنا في هذا الإطار:”بودي أن أوجه التحية للشعب الجزائري الذي أحبه كثيرا، فهذه هي المرة الثانية التي أزور فيها الجزائر، كل الأمور سارت بشكل جيد خلال هذه البطولة العربية، يجب الاعتراف بأن الكأس العربية كانت ناجحة بكل المقاييس، التنظيم كان جيد و محكم للغاية، أنا أحب الشعب الجزائري كثيرا، شكرا أيضا لجريدة بولا الرياضية على هذا الحوار”. للتذكير، تشارك 16 دولة مقسمة إلى أربع مجموعات من أربعة منتخبات في هذه المسابقة، وتعد بطولة كأس العرب للناشئين 2022 إحدى بطولات الاتحاد العربي لكرة القدم وكانت النسخة الأولى أقيمت في عام 2011 في السعودية وتوج بلقبها المنتخب السعودي بينما حل منتخب سوريا وصيفا ثم أقيمت النسخة الثانية عام 2012 في تونس وتوج باللقب المنتخب التونسي على حساب نظيره المنتخب العراقي الذي فاز بلقب النسخة الثالثة التي أقيمت في قطر عام 2014 بفوزه على المنتخب السعودي.

حاورته: وداد هاشم

تصوير: كوثر سنوسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى