حوارات

اللاعب مصطفى قرفوف: “قدمنا بطولة رائعة هذا الموسم دون تعادل ودون خسارة”

إنه أحد الرياضيين المحليين بعاصمة الأمير عبد القادر صاحب الـ 15 سنة فقط والذي لفت انتباه المدربين والمختصين لما بات يقدمه من مستوى كبير وشغفه على عدم تضييع أي حصة تدريبية، إنه مصطفى قرفوف أحد القطع الأساسية لنادي أحفاد الأمير عبد القادر صنف الأصاغر والمتوج بكأس ولاية معسكر هذا الموسم أين اقتربت يومية بولا من اللاعب المعني الذي رد على أسئلتنا التي جاءت على النحو التالي.

 مرحبا، كيف هي الأحوال؟

“السلام عليكم ومرحبا بكم”.

هل لك أن تعرفنا بنفسك؟

“أنا مصطفى قرفوف من مواليد الثامن من فبراير 2007 بمعسكر، أدرس بالسنة الرابعة متوسط بمتوسطة مزغاش عبد المجيد، مقبل على شهادة التعليم المتوسط كما أنني لاعب في كرة القدم ضمن نادي أحفاد الأمير عبد القادر صنف الأصاغر”.

هل تزاول الرياضة؟ هل تشارك في دورات؟

“نعم أزاول الرياضة رغم إنتهاء الموسم وحصولنا على عطلة من إدارة النادي كما أحب المشاركة ضمن الدورات الكروية الأحسن تنظيما للبقاء في نفس الوتيرة”.

كيف كانت بدايتك مع كرة القدم؟

“كنت أحب كثيرا هذه الرياضة ومارستها رفقة الأصدقاء منذ صغر سني وتدريجيا قررت الإنضمام لأي فريق كروي للإحتكاك وتعلم فنيات هذه الرياضة وإمتلاك مع الوقت خبرة”.

ما هي الرياضة التي تحبها بعد كرة القدم؟

“تبقى كرة القدم الرياضة الأكثر إهتماماتي بالإضافة إلى رياضة كرة السلة”.

ضمن أي نادي تنشط؟ هل لك أن تحدثنا عن فريقك الحالي؟

“أنا حاليا أنشط ضمن نادي أحفاد الأمير عبد القادر صنف الأصاغر ضمن البطولة الولائية لولاية معسكر وهو فريق محترم ويمتلك إدارة قوية ومسيرين رياضيين سابقين وهو ما سهل لنا سرعة التعلم، إكتساب الخبرة والتكيف”.

ما هي الفرق التي لعبت لها؟

“بدايتي كانت ضمن فريق غالي بلدية معسكر ثم انتقلت إلى نادي أحفاد الأمير عبد القادر”.

ما هو منصبك الأساسي؟

“منذ البداية وأنا ألعب في منصب وسط ميدان”.

هل لك أن تحدثنا عن فريقك الحالي؟

“فريقي نادي أحفاد الأمير عبد القادر صنف أواسط ينشط ضمن بطولة القسم الشرفي لولاية معسكر قدمنا موسم أكثر من رائح بإحتلالنا المرتبة الأولى عن جدارة و إستحقاق و فزنا بكل المواجهات و لم نسجل أي تعثر و تعادل ثم ضمن دورة بطولة اللقب، أين وصلنا إلى الدور النهائي و فزنا أمام الجار شباب حسين و توجنا باللقب وسط فرحة كانت متميزة و لن تنسى و كل هذا يؤكد على السياسة المنتهجة من طرف الإدارة و الطاقم الفني في صورة مصطفى بلعوج الذي ترك حقا بصمات هذا الموسم”.

من هم المدربين الذين كان لهم الفضل في بروزك؟

“يبقى الثنائي دحو لكحل والمدرب والمربي مصطفى بلعوج الأكثر حضورا في تألقي مع مرور الوقت”.

ما سر تألقك هذا الموسم وبشهادة الجميع والمتتبعين؟

“فقط المواظبة على التدريبات وتجنب الغيابات كما إنني كنت تحت قيادة مدرب كبير الذي إستفدت كثيرا من تعليماته ونصائحه التي عادت عليا وزملائي بالفائدة كثيرا”.

إذا وصلتك عروض من نوادي أخرى، هل تنوي تغيير الأجواء؟

“قضيت لحد الآن خمسة سنوات ضمن فريقي وإذا وصلني عرض من نوادي أخرى كبيرة سأقرر تغيير الأجواء”.

ما هي أحسن مواجهة كروية في مسيرتك لحد الآن؟

“هناك العديد من المواجهات الكبيرة في مسيرتي لحد الآن لكن يبقى نهائي دورة اللقب الأفضل بعد تتويجنا به وفي أمسية تاريخية بالنسبة لنا”.

من هم قدوتك دوليا ومحليا؟

“دوليا يبقى توني كروس ومحليا المتألق لنادي الميلان بن ناصر إسماعيل”.

من هو الفريق الذي تتمنى حمل ألوانه؟

“صراحة أتمنى كثيرا التألق وحمل ألوان المنتخب الوطني الجزائري”.

هل لك أن تحدثنا عن أحسن وأسوأ ذكرى في مسيرتك الكروية؟

“أسوء مواجهة في مسيرتي الكروية هي الخسارة أمام رائد غرب وهران رغما أننا قدمنا أداء جيد أمام فريق كبير وكان بإمكاننا تسجيل أحسن وأفضل سيناريو لأننا كنا نملك لاعبين مميزين ومدرب كفئ”.

طموحاتك؟     

“النجاح في دراستي بالطبع خاصة وأنا مقبل على إجتياز إمتحان شهادة التعليم المتوسط وكذا التألق في كرة القدم والذهاب بعيدا إن شاء اللهو اللعب لنوادي كبار وكل هذا من أجل إسعاد عائلتي وأتمنى في نفس الوقت التوفيق للجميع”.

كلمة أخيرة..

“تحية خالصة لجريدة بولا التي رافقتنا كثيرا هذا الموسم وتحية تقدير وعرفان لها على كل ما تقدمه للفئات الشبانية وللرياضة بصفة عامة، دمتم أوفياء وبالتوفيق لكم”.

حاوره: أحمد درعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى