الأولىنجوم الجزائر

يواجه سالسبورغ النمساوي اليوم… بن ناصر:” سنفعل كل شيء للتألق في رابطة الأبطال”

اعترف الدولي الجزائري، إسماعيل بن ناصر، نجم نادي ميلان الإيطالي، بافتقاده خدمات زميله السابق في الروسونيري، النجم الإيفواري، فرانك كيسيي، الذي انتقل هذا الموسم إلى نادي برشلونة الإسباني، لكنه أكد أنه يعمل رفقة زملائه الآخرين من أجل تعويض الفراغ الذي تركه كيسييه. وأسهم بن ناصر (24 عامًا) في فوز فريقه بديربي الغضب على حساب إنتر، بنتيجة (3-2) لحساب المرحلة الخامسة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، ليؤكد المستويات الكبيرة التي يقدمها منذ بداية الموسم الجاري، حسب متابعين. وقال لاعب خط الوسط المتألق في تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس” في نسختها الإيطالية، بعد نهاية مباراة إنتر، ردًّا على سؤال متعلق بتألقه اللافت في الفترة الأخيرة: “ربما أكون قدمت مستويات جيّدة في الميدان، لكني أتعلم دائمًا”، وبرر ذلك بالقول: “الآن اكتسبت خبرة أكثر بقليل وأعرف الفريق والجهاز الفني والمشجعين بشكل أفضل”، وأكد: “لدي شعور ميلاني. أشعر بتحسن في مستواي لكنني سأظل أتعلم دائمًا”. وتحدث نجم نادي أرسنال الإنجليزي السابق عن سّر الفوز بديربي الغضب، وأوعزه بشكل كبير إلى الروح القتالية للاعبي ميلان ورغبتهم القوية في الفوز، وصرح بهذا الخصوص: “أعتقد أن روحنا القتالية ورغبتنا القوية في الفوز قد غيرت أشياء كثيرة”، مضيفًا: “إنها مصدر لقوتنا، كما لدينا الكثير من اللاعبين الرائعين ونشعر بأننا أقوى”. ولم يفوّت بن ناصر الفرصة أيضًا للحديث عن زميله السابق، كيسيي، الذي انضم هذا الصيف لنادي برشلونة، معترفًا أنه يفتقد نجم البلوغرانا الحالي بسبب صعوبة تعويضه والتغطية على الأدوار القيادية التي كان يقوم بها في ميلان، قائلًا: “صحيح أننا نفتقد لاعبًا مثل فرانك (كيسيي)، لكن هذه هي كرة القدم. عندما يرحل شخص ما عليك أن تفعل كل شيء لكي تعوضه بنجاح”، وختم: “نحن نعمل بشكل جيّد مع ساندرو (تونالي) ولكن يمكننا أن نفعل ما هو أفضل”. ووجَّه بن ناصر رسالة قوية إلى جماهير النادي اللومباردي بخصوص مشاركة ميلان في بطولة دوري أبطال أوروبا التي يواجه فيها زملاء بن ناصر نادي ريد بول سالسبورغ النمساوي، اليوم قائلًا: “بالطبع سنكون مستعدين، مسابقة دوري أبطال أوروبا مستوى آخر وأندية أخرى. علينا أن نفعل كل شيء لنكون في أفضل أحوالنا يوم الثلاثاء”. جدير بالذكر أن نادي ميلان سيلعب في المجموعة الخامسة بمسابقة دوري أبطال أوروبا لهذا الموسم، إلى جانب أندية تشيلسي الإنجليزي، وريد بول سالسبورغ النمساوي، ودينامو زغرب الكرواتي.

مُلاك النادي يصرون على الإحتفاظ به

يصرُّ الملَّاك الجدد لنادي ميلان، المنافس في الدوري الإيطالي وبطل الموسم الماضي، الممثلين في شركة “رد بيرد كابيتال” على بقاء أفضل نجوم الروسونيري، وفي مقدمتهم النجم الجزائري، إسماعيل بن ناصر، بعد آخر اجتماع بين مؤسس الشركة الأمريكية، جيري كاردينالي، والمدير الرياضي، باولو مالديني. وقالت شركة “رد بيرد كابيتال” في بيان يوم الأربعاء الماضي، إنها تحالفت مع ملاك نيويورك يانكيز لإتمام الاستحواذ على حامل لقب الدوري الإيطالي مقابل 1.2 مليار يورو، وتملك رد بيرد استثمارات أيضًا في مجموعة “فينواي سبورتس” المالكة لنادي ليفربول، وفريق بوسطن رد سوكس الأميركي للبيسبول، كما تملك حصة مسيطرة في نادي تولوز الفرنسي لكرة القدم، وقال موقع “كالتشيو ستايل” الإيطالي إن تعليمات الملاك الجدد لنادي ميلان كانت واضحة جدًا، وعلى رأسها ما تعلق بقضية تجديد عقود بعض اللاعبين، مشيرًا إلى أن شركة “ريد بيرد” لن تقبل بعد الآن رحيل بعض اللاعبين مجانًا، كما حدث مع الحارس جانلويجي دوناروما والنجم الإيفواري، فرانك كيسي. وتابع ذات المصدر التأكيد على أن كاردينالي كان واضحًا جدًا عند حديثه مع مالديني بخصوص تجديد عقد بعض اللاعبين، في صورة إسماعيل بن ناصر، ورادو كرونيتش، ورفاييل لياو، وساندرو تونالي، وبيار كالولو، مشيرًا إلى أن مسؤول “ريد بيرد” شدد على ضرورة عدم رحيل أي لاعب مجانًا حتى لا يخسر ميلان رياضيًا وماديًا في نفس الوقت. وفشل مسؤولو ميلان لحد الآن في إقناع نجم منتخب الجزائر (24 عامًا) بتجديد عقده إلى غاية صيف عام 2026 (العقد الحالي ينتهي صيف عام 2024)، بسبب عدم اقتناع بن ناصر بالعرض المادي للروسونيري، الذين اقترحوا عليه راتبًا سنويًا يقدر بـ3.5 مليون يورو، في وقت يطلب فيه أكثر من 4 ملايين يورو. وقرر مالديني تأجيل المفاوضات مع وكيل أعمال الدولي الجزائري إلى غاية الشهر المقبل، بعد ضبط كل تفاصيل نقل الملكية للشركة الأمريكية “ريد بيرد” ودخول مسؤولي الأخيرة في المفاوضات بشكل مباشر، ومنحها مسؤولية الاستجابة لمطالب بن ناصر المالية، وهو الذي يعد أحسن لاعبي ميلان، حسب متابعين. وسجل بن ناصر بداية موسم قوية جدًا، أهَّلته للفوز بجائزة أفضل لاعب في فريقه خلال شهر أوت الماضي، وهي الجائزة الثالثة له في ميلان منذ بداية عام 2022، وخلال 5 أشهر من المنافسة، أي أنه تحصل على 3 جوائز من أصل 5 ممكنة.

خليفاوي مصطفى 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى