الرابطة الأولىالمحلي

جمعية الشلف … التحفظ الدفاعي يقلق الأنصار وبوغرارة ينتظر استفاقة الهجوم

لم تفلح جمعية الشلف في إضافة فوز جديد إلى رصيدها، بعد أن اكتفت بتقاسم نقاط مباراة الجولة الثانية مع هلال شلغوم العيد في اللقاء الذي انتهى على وقع التعادل السلبي، حيث كانت تشكيلة المدرب بوغرارة، قد ظهرت بوجه مقبول لأبعد الحدود، غير أنها لم تستثمر في ذلك بالشكل المطلوب، لتبقى الآن أمام حتمية التفكير في المواجهة الأصعب التي تنتظرها أمسية السبت ضد نادي بارادو .

الجمعية لم تستغل تفوقها التكتيكي على شلغوم العيد 

بالعودة إلى مباراة الهلال، فإنها شهدت تكافؤا كبيرا في اللعب، بينما الفرص الخطيرة كانت من جانب جمعية الشلف على غرار تسديدة اللاعب سويبع التي ردها القائم الأيمن، وكذا فرصتي جوبا وعبادة اللذين ضيّعا أمام شباك شبه شاغرة بسبب سوء التركيز، وهو الأمر الذي فوّت على “لايصو” تحقيق انتصار كان في المتناول، خاصة وأن المنافس هلال شلغوم العيد لم يقدم أشياءً كبيرة بما أنه باشر تحضيراته متأخرا.

احترمت المنافس أكثر من اللازم

صحيح أن جمعية الشلف عادت بنقطة من خارج القواعد، لكن الشيء السلبي هو أن اللاعبين بالغوا كثيرا في احترام المنافس سواء من خلال التصريحات التي أطلقوها قبل المباراة أو حتى داخل المستطيل الأخضر، وهذا ما جعل التخوّف يتسرّب إلى نفسية بعض اللاعبين، بدليل الطريقة الغريبة التي ضيّعوا بها فرصا سهلة أمام المرمى، في الوقت الذي كان يتعيّن على أصحاب الزي الأحمر والأبيض اتخاذ قوة المنافس كحافز لهم، بغية الإطاحة به وتأكيد النتائج السابقة.

الهجوم مطالب بالإستفاقة أمام نادي بارادو

في هذا السياق، فيمكن القول بأن جمعية الشلف دفعت ثمن غياب الحلول الهجومية، حيث أن دكة البدلاء عرفت تواجد لاعب واحد فقط ينشط في الخط الأمامي، وبالتالي فلم يكن بوسع الطاقم الفني القيام بتغييرات تمنح هذه القاطرة دفعا جديدا، ما جعله أمام حتمية إشراك نفس الأسماء طيلة التسعين دقيقة، ليبقى الحل الآن في المستقدم الجديد الجندوبي لتقديم الإضافة للخط الأمامي، أما غير ذلك فإن التشكيلة قد تعاني كثيرا في قادم الجولات.

نور الدين عطية 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى