الأولىالرابطة الثانيةالمحلي

لازمو تقصف لوما3 برباعية وتؤكد جاهزيتها لملاقاة المدية

حقق فريق جمعية وهران فوزه الثالث تواليا في مبارياته الودية التحضيرية التي يخوضها خلال تربص “فانتازيا”، وهذا عندما انتصار مساء الاثنين بملعب الحبيب بوعقل على حساب مستقبل شباب أرزيو المعروف سابقا باسم “لوما3″، ودك رفقاء القائد عواد شباك ضيفهم بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، بعدما انتصروا في الصبيحة على شباب العامرية و قبلها على شباب المشرية، ليؤكد أشبال المدرب الحاج مرين بأنهم في نسق تصاعدي، وهناك تحسن واضح من حيث الجاهزية البدنية و كذا الفنية مع اقتراب موعد انطلاق المنافسة الرسمية، كما  أبدى الجمعاوة استعدادهم لملاقاة أولمبي المدية بعد أقل من 10 أيام من الآن.

حتري تألق بتسجيله هدفين

ترك المهاجم حتري بصمة قوية في مباراة لوما 3، إذ تمكن من المساهمة في تسجيل هدفين من أصل أربعة دخلت شباك المنافس، وأبان عن رغبة كبيرة في تقديم موسم جيد، خاصة و أنه يعلم جيدا صعوبة المنافسة بالنظر إلى ثراء التعداد في ظل التعاقدات التي أجراها الفريق خلال مرحلة الميركاتو الصيفي، ما جعل المناصب غالية للغاية، ولهذا فان حتري يبذل أفضل ما لديه حتى يحظى بثقة المدرب الحاج مرين، علما و أنه كان عنصرا أساسيا خلال الموسم الماضي، لكنه فقد مكانته خلال الجولات الأخيرة.

مرابط سجل للمباراة الثالثة تواليا

، واصل المهاجم الياس مرابط تألقه التهديفي، إذ تمكن من تسجيل هدف في مرمى لوما3، وهي المواجهة الثالثة التي يسجل فيها بعد كل من أولمبيك آقبو و شباب المشرية، وبعث مرابط رسائل للطاقم الفني بأنه سيكون رقما مهما في المعادلة هذا الموسم، حتى في ظل وجود مهاجمين أصحاب خبرة، بالإضافة إلى إمكانية التعاقد مع مهاجم صريح آخر قبل غلق الميركاتو الصيفي يوم 9 سبتمبر الجاري.

عامر يحيى ترك بصمته أيضا

من جهته، فإن عامر يحيى هو الآخر أبى إلا أن يكون اسمه حاضرا ضمن رباعية مستقبل شباب أرزيو، واستطاع أن يبصم على أول أهدافه في المباريات الودية التحضيرية، وسيكون على عامر بذل الكثير من الجهد والعمل حتى يتمكن من الحفاظ على مكانته ضمن التشكيلة الأساسية، فالمنافسة هذا الموسم أقوى بكثير في ظل تواجد أسماء معروفة وقوية على مستوى الخط الأمامي.

كل الأهداف سجلت من طرف الحرس القديم

الملاحظ في مباراة لوما3 الودية، هو أن الأهداف الأربعة التي تم تسجيلها جاءت بأقدام لاعبي الموسم الماضي، ولم يكن للصفقات الجديدة نصيب منها، ما يوحي بأن المنافسة ستكون على أشدها، وهذا ما سينعكس لا محالة بطريقة ايجابية على الأداء و المستوى العام للفريق، فحرب المناصب على أشدها، وسيجد المدرب الحاج مرين نفسه في حيرة كبيرة لتحديد قائمة الـ18، وبشكل أخض التشكيلة الأساسية في ظل غنى التعداد.

رامي .ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى