الرابطة الثانيةالمحلي

سريع غليزان … التحضيرات تنطلق أخيرا، بن جعدة مدربا للأكابر ومضمون مع الرديف 

بعد الغموض الكبير الذي خيّم على يوميات السريع بخصوص موعد انطلاق الاستعدادات لبطولة الموسم الجديد ورغم قيامها بالعديد من الاستقدامات على مدار الأسابيع الماضية، إلا أن إدارة لندري لم تتفق إلا خلال الساعات الماضية مع المدرب بن جعدة من أجل بدء التحضيرات أمسية اليوم، من خلال برمجة أول حصة تدريبية في موسم 2022_2023 بداية من الساعة الخامسة مساءً على أرضية ميدان الشهيد زوقاري الطاهر.

بن جعدة طلب بعدم التأخر أكثر

حسب ما كشفته مصادرنا التي لا يرقى إليها الشك من داخل بيت “الرابيد”، فإن طيب بن جعدة الذي تفاوض مع الجماعة التي لازالت تسير الرابيد، كان واضحاً للغاية في حديثه إلى المدير العام حكيم بوهني حول مخططاته تحسباً لانطلاق بطولة الموسم الجديد، لمّا اعتبر أن المزيد من التأخر سيجعل الوضعية معقدة للغاية وهو ما جعل الإدارة تقرر بدء التحضيرات نهاية هذا الأسبوع.

.. والإدارة راسلت بعض اللاعبين للالتحاق بغليزان

بعد اجتماعها مع المدرب بن جعدة، انتظرت إدارة الفريق الغليزاني إلى غاية صبيحة أمس لكي تتواصل مع مجموعة من اللاعبين الذين تريدهم في صفوف السريع خلال الموسم الجديد، حيث راسلتهم برسائل نصية على هواتفهم طالبة منهم التنقل إلى غليزان صبيحة الثلاثاء لأجل عقد اجتماع مع الإدارة والطاقم الفني تحسباً لإعطاء شارة بداية التدريبات.

تعوّل على البدء بـ”الغلازنة” والشبان

رغم أن بوهني وباقي أفراد الجماعة يدركون صعوبة بدء التدريبات بشكل مفاجئ بداية من اليوم، إلا أنهم يسعون إلى تحريك الأمور في أقرب وقت ممكن، ذلك ما يجعلهم يراهنون على حضور معظم اللاعبين الذين يقيمون بمدينة غليزان وخصوصاً الشبان الطامحين إلى نيل فرصة التواجد ضمن الفريق الأول في الموسم الكروي الجديد.

اللاعبون قد يتأخرون في الالتحاق بالتدريبات

حسب المعلومات التي تحصلنا عليها من مصادرنا المؤكدة، فإن استجابة اللاعبين إلى قرار الطاقم الفني والإدارة لن تكون مثلما يريده المسيرون، بما أن بعض العناصر اتصلت لتطلب منحها المزيد من الوقت كي تضبط كل شؤونها العائلية قبل شد الرحال إلى غليزان، معتبرة أن قرار بدء التدريبات جاء مفاجئاً، خاصة أن اللاعبين تم إعلامهم بيوم واحد قبل الاجتماع الذي كان منتظراً البارحة.

عدم ضبط التعداد سيتسبب أيضاً في تذبذب التحضيرات

بالإضافة إلى المخاوف التي تحوم بشدة حول إمكانية تأجيل الاستئناف أو على الأقل إجراؤه بتعداد منقوص جداً بسبب الغيابات المحتملة عن أوّل حصة، فإن تأخر الجماعة في تحديد معالم تعداد فريقها في الموسم الجديد وعدم تمكنها من تأهيل مع أي لاعب جديد لحد الساعة، سيكون سبباً إضافياً في تذبذب الاستعدادات خلال الأيام القليلة المقبلة.

استمرار الغموض حول المستحقات مشكل آخر

كما ينتظر أن تجد إدارة حكيم بوهني صعوبة كبيرة في إقناع لاعبيها بمباشرة التدريبات دون أن تجلس معهم إلى طاولة المفاوضات حول طريقة تسوية المستحقات العالقة، حيث أبدت أغلب عناصر التعداد انزعاجها الكبير من تجاهل المسيرين لمشكل الديون الذي قد يكون سبباً إضافياً في عدم بدء التحضيرات وفق الصورة التي يريدها الجميع.

الانطلاق الفعلي للتحضيرات سيكون الأسبوع القادم

بما أن المسيرين وحتى أعضاء الطاقم الفني يعلمون أن الاستعدادات لن تنطلق بشكل جدّي في النصف المتبقي من الأسبوع الجاري، فإن ذلك يجعل الجميع يراهن على الشروع في تطبيق البرنامج المسطر من المدرب بن جعدة فعلياً بداية من الأسبوع القادم، ما يعني أن سيكون أمام السريع أسبوع واحد فقط لأجل الاستعداد كما يجب للبطولة التي ينتظر أن تنطلق في تاريخ 16 سبتمبر الجاري.

نور الدين عطية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى