حوارات

شناني موفق نصر الدين (لاعب أولمبي المالح): “أطمح للعب في المستوى العالي والاحتراف في الخارج”

أجرت جريدة بولا الرياضية حوار مع لاعب أولمبي المالح، شناني موفق نصر الدين والذي تحدث من خلاله عن مسيرته الكروية وكذا عن الأهداف التي يطمح لتحقيقها في عالم كرة القدم.

هل بإمكانك تعريف نفسك لقراء يومية بولا؟

 “خير ما نبدأ به حورانا هذا هي أن نمرر تحية الإسلام إلى جميع قراء جريدة بولا الرياضية، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، معكم شناني موفق نصر الدين من مواليد 2002 بحمام بوحجر، أنا مقيم ببلدية سيدي بومدين، دائرة عين الأربعاء، ولاية عين تموشنت، وأمارس رياضتي المفضلة وهي كرة القدم.”

كيف بدأت مسيرتك في عالم كرة القدم؟

 “أنا أنتمي لعائلة رياضية، و الوالد لاعب سابق بالفريق المحلي لبلدية سيدي بومدين، و عليه فإنني نشأت و تعلمت أبجديات الكرة منذ صغري  في فريق  سيدي بومدين لفئة الأصاغر و كنت تحت إشراف المدرب علي فراح الذي أشكره جزيل الشكر من هذا المنبر.”

ما هي ألوان الفرق التي تقمصت ألوانها؟

 “بدايتي كانت في الفريق المحلي لبلدية  سيدي بومدين، وبعدها  انتقلت لفريق مواهب عين الأربعاء، و منه إلى شباب تموشنت من خلال إجراء التجارب في فئة الأواسط، إلا أن فترة جائحة كورونا أترث على مشواري و تنقلاتي لتموشنت، ففضلت العودة إلى فريق وفاق حمام بوحجر،  و بعدها انتقلت إلى فريق الرديف لشباب تموشنت لكن لم أكمل الموسم لأسباب خاصة، و فضلت خوض أول تجربة في صنف الأكابر لنادي أولمبي المالح التي كانت أفضل تجربة لي، أين وقفت على مستواي البدني و التقني.”

ما هو منصبك فوق المستطيل الأخضر؟

 “المنصب الذي أفضل اللعب فيه هو مهاجم صريح لكن أستطيع اللعب في مناصب متعددة كوسط ميدان هجومي و لاعب جناح أيضا.”

ما هي أحسن وأسوء ذكرى لك في مشوارك الرياضي؟

 “لحد الساعة، أحسن تجربة لي هي توقيع أول عقد مع أكابر فريق أولمبي المالح والترحاب الذي لقيته من طرف الأنصار والإدارة وبالخصوص الرئيس فتحي بن عياد الذي أوجه له ألف تحية وتقدير، أما أسوء ذكرى لي، فكانت مغادرة فريق رديف شباب تموشنت بعدما شعرت بالظلم وعدم منحي الفرصة من أجل إثبات جميع إمكانياتي.”

هل أنت راض على ما قدمته الموسم الماضي مع نادي المالح؟

 “كأول موسم لي في صنف الأكابر، فأنا بطبيعة الحال راض على ما قدمته طيلة الموسم الماضي مع فريق أولمبي المالح لأنني قمت بجهد كبير من أجل الدفاع على ألوان هذا الفريق.”

من اكتشف موهبتك الكروية؟

 “اكتشاف موهبتي الكروية كان بفض الوالد الذي دعمني كثيرا من أجل مواصلة المسيرة في ميادين كرة القدم، كما أتمنى له دوام الصحة والعافية.”

من هم المدربون اللذين يرجع لهم الفضل في بروزك في عالم كرة القدم؟

“أول المدربين اللذين كانوا لهم الفضل في بروزي هو علي فراح عندما كنت لاعبا في الفئات الصغرى لفريق سيدي بومدين، دون أن أنسى مدرب مواهب   عين الأربعاء الأستاذ مفروم ابراهيم الذي كان له الفضل في تطويري من الجانب التقني، بالإضافة للمدرب بودية سيد أحمد و سايح قويدر الذي أشكره كثيرا لأنه كان أول مدرب يدعمني ويعزز الثقة في ويقف على قدراتي البدنية والتقنية عندما كنت ألعب في فريق شباب عين تموشنت.”

ما هو أحسن هدف سجلته خلال مشوارك الرياضي؟

  “لحد الساعة، أحسن هدف لي كان ضد فريق حاسي مماش الذي كان وصيف لبطل الموسم الماضي في الجهوي الثاني حيث سجلت هدف   التعادل في آخر الأنفاس، وهي النتيجة التي سمحت لنا بالعودة بنقطة جد ثمينة والتقدم في سلم الترتيب.”

 ما هو طموحك كلاعب كرة القدم؟

 “أطمح اللعب في المستوى العالي والاحتراف ولما لا اللعب للمنتخب الوطني الذي يعتبر حلم لكل لاعب يحمل الجنسية الجزائرية.”

هل أنت باقي مع فريق أولمبي المالح أم أنك تفضل تغيير الوجهة ؟

 “حاليا أنا في فترة التحضير وخوض برنامج بدني، ولدي شخص مكلف بدراسة كل العروض التي تصلني وسأختار الأحسن بإذن الله”.

هل تلقيت عروض جديدة بعد نهاية البطولة؟

 “نعم، تلقيت العديد من الاتصالات لكن حاليا أفضل التركيز على التحضير البدني وسأعلن عن وجهتي قريبا إن شاء الله.”

هل الوالد يتابعك ويقوم بتوجيهك؟

 “بطبيعة الحال، فوالدي منذ الصغر و هو يساعدني على تطوير مهاراتي في ممارسة كرة القدم، كونه كان لاعب سابق في فريق سيدي بومدين دون أن أنسى والدتي التي أوجه لها التحية بالمناسبة.”

 من هو لاعبك المفضل في البطولة الوطنية ومن تفضله على الصعيد العالمي؟

 ” على مستوى البطولة المحلية، لاعبي المفضل هو لاعب مولودية العاصمة، مرزوقي، أما على الصعيد العالمي كريم بنزيمة.”

  من هو الفريق الذي تشجعه محليا وعالميا؟

 ” الفريق الذي أشجعه على المستوى المحلي هو شباب تموشنت و مولودية وهران و على الصعيد العالمي أنا أشجع نادي مانشستر سيتي.”

 ماذا تفعل في وقت فراغك؟

 ” أثناء فراغي، أفضل التدريب و اللعب في البلاي ستايشن.”

 كلمة أخيرة…

 “أخيرا، بودي أن أشكر صحيفة بولا على هذا الاهتمام ولكل من ساعدني ولو بكلمة طيبة، أوجه تحية لكل قراء هذه الجريدة الرياضية القيمة.”

حاوره: بوعزة علي /إعداد: محمد عمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى