الرابطة الثانيةالمحلي

البطولة تتجه نحو التأجيل ولازمو يمني النفس في ترسيم القرار

انتشرت خلال الساعات الماضية أخبار شبه مؤكدة حول وجود قرار من طرف الفاف ورابطة الهواة يقضي بتأجيل بداية القسم الثاني هواة بمجموعتيه لأسبوع آخر، بعدما كانت الجولة الأولى مقررة هذا الجمعة الموافق لـ16 سبتمبر، في حين سيكون الموعد الجديد إذا ما تم ترسيمه هو 23 سبتمبر المقبل، وبعد تداول هذه الأخبار فان القائمين على شؤون لازمو باتوا يمنون النفس بأن يكون هذا القرار رسميا، وهذا بالنظر إلى الكثير من الظروف و الاعتبارات التي يعيشها الفريق، فالتأجيل سيلعب لا محالة لصالح إدارة الرئيس مروان باغور.

هذه أهم أسباب اللجوء لهذا القرار

بحسب ما علمناه، فان رابطة علي مالك وبعد التشاور مع الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، ارتأت بأن الحل الأنسب هو تأخير موعد انطلاق البطولة بأسبوع آخر، ويرجع ذلك للعديد من الأسباب، وأهمهم هو عدم تمكن الكثير من النوادي أو ربما معظمها من تسجيل لاعبيها الجدد الذين تم التعاقد معهم خلال الميركاتو الصيفي، وذلك بسبب الديون المتراكمة عليها، إضافة إلى عجز عدد معتبر من الفرق عن دفع مستحقات الانخراط المقدرة بـ250 مليون سنتيم لكل نادي، لذا فان منحها المزيد من الوقت لترتيب أمورها هو القرار الأكثر منطقية.

أسبوعان آخران للازمو لحل مشكل السيارال

كانت الأمور خلال الساعات الماضية لا تبشر بالخير داخل بيت جمعية وهران فيما يتعلق بمشكل الديون المتراكمة على مستوى لجنة فض النزاعات، فالإدارة عجزت عن إيجاد الحلول، ولو بقيت الأمور على حالها و تاريخ بداية البطولة في موعده المحقق لكنا نتحدث عن اعتماد المدرب الحاج مرين على لاعبي الموسم الماضي و بعض الأسماء من الرديف خلال الجولة الأولى أمام أولمبي المدية، لكن هذه الأخبار أراحت المسيرين كثيرا، لأنها ستمنحهم المزيد من الوقت لحل مشكل السيارال، وطرق أبواب السلطات المحلية و على رأسها الوالي سعيد سعيود للوفاء بوعوده المتعلقة بتسديد الديون، والإفراج عن بعض الإعانات المالية حتى تنتعش الخزينة.

حتى المدرب الحاج مرين سيستفيد

سيكون للتأجيل في حال ترسيمه تبعات و انعكاسات ايجابية لجمعية وهران ليس فقط على الجانب الإداري، بل ذلك سيلعب أيضا في مصلحة الطاقم الفني بقيادة الحاج مرين، فهذا الأخير سيكون له أسبوع آخر للتحضير و تجهيز لاعبيه بدنيا و فنيا، وبذلك لم يعد مشكل التأخر في انطلاق تحضيرات الموسم بحوالي 10 أيام عما هو معمول به مطروحا، وبهذا يكون رفقاء عواد قد خاضوا فترة إعدادية مدتها 40 يوما، بما أن الموعد الجديد لبداية المنافسة الرسمية سيتأخر لغاية 23 سبتمبر، ما يعني بأن غزلان الباهية سيكونون في ضيافة أولمبي المدية في أفضل جاهزية ممكنة.

القرار النهائي يكون قد صدر أمس

تشير مصادرنا، بأن رابطة الهواة بقيادة علي مالك تعتزم إبلاغ الأندية بالقرار الرسمي المتعلق بالتأجيل لأسبوع آخر على الأقل عشية الاثنين كأقصى تقدير، أي يوم أمس، وهذا حتى تسمح لكل الفرق بإعادة ترتيب حساباتها، خاصة بالنسبة للأندية التي ستلعب خارج قواعدها في أول جولة على غرار جمعية وهران، إذ لا يمكن التأخر في الإعلان عن التأجيل حتى لا تتكبد هذه النوادي مشقة السفر ودفع تكاليف الإقامة في الفندق ثم عدم خوض المباراة.

نحو برمجة مباراة ودية سابعة

في ظل هذه التغيرات المرتقب حدوثها خلال الساعات المقبلة، فان الطاقم الفني لأبناء المدينة الجديدة بقيادة الحاج مرين أعد برنامجا إضافيا لم يكن في الحسبان، وعليه لا يستبعد أن يقوم المدرب ببرمجة مواجهة ودية تحضيرية سابعة نهاية هذا الأسبوع أمام إحدى الفرق الوهرانية بملعب الحبيب بوعقل، وهذا من أجل تصحيح الأخطاء والهفوات الموجودة، بالإضافة إلى كسب اللاعبين المزيد من الوقت في اللعب والتطور على الصعيدين البدني والفني.

رامي.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى