الرابطة الأولىالمحلي

روني يلزم الإدارة بدفع 5٫5 مليار ورجم متردد في حسم صفقة المدرب الجديد 

يبدو أن متاعب مولودية الجزائر لن تتوقف عند قضية المدرب الذي سيقود العارضة الفنية للفريق خلفا للفرنسي المقال فاروق هادزيجيبيتش، و ذلك بعدما نزل خبر معاقبة الفريق ماديا بغرامة مالية تقدر 5,5 مليار من الفيفا كالصاعقة على الإدارة ،بسبب قضية الكاميروني روني الذي فاز بالقضية التي رفعها ضد النادي العاصمي لدى التاس السويسرية ، ذلك ما جعل رئيس مجلس الإدارة الحاج رجم يسارع للبحث عن حل لهذا المشكل الجديد حين أكد أن الإدارة ستسوي المشكل المادي للاعب قبل المهلة المحددة حتى تتفادى المنع من الإستقدامات مستقبلا وهي القضية التي تضع إدارة الرئيس رجم مطالبة بالإسراع في حل هذا المشكل الذي يضاف للمشاكل الكبيرة التي اصبح يتخبط فيها الفريق في السنوات الأخيرة بسبب قضايا اللاعبين الأجانب والذين كان آخرهم المدرب كازوني الذي أجبر إدارة المولودية على دفع تعويضات مالية كبيرة له.

إيغيل، بسكري والمغترب بلحوسين مقترحون

من جهة أخرى، لا زالت إدارة مولودية الجزائر في رحلة البحث عن مدرب يقود العارضة الفنية للفريق بعد إقالة هادزيجيبيتش من منصبه بسبب سوء النتائج، حيث يبقى رئيس مجلس الإدارة الحاج رجم مترددا في اختيار خليفة الفرنسي رغم أن العديد من المصادر كشفت أن الخيار قد يصب في مصلحة المدرب المحلي في ظل عدم نجاح أي أجنبي في ترك بصمته مع النادي خلال المواسم الماضية ،خاصة و أن بعض المسيرين اقترحوا الثنائي إيغيل مزيان و بسكري لقيادة الفريق في حين أن أطرافا اقترحت المغترب بلحوسين في انتظار أن تفصل الإدارة في المدرب الجديد قبل مواجهة مقرة .

نور الدين عطية 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى