حوارات

ياء عبد الوحيد (وسط ميدان شبيبة تيارت): “من حق الأنصار المطالبة بلعب ورقة الصعود”

كيف تقيم تحضيرات الفريق؟

 “تحضيراتنا كانت جيدة خصوصا وأن الجميع كان حاضرا في التدريبات، ليس في تربص العاصمة فقط، بل منذ بداية التحضيرات الأولى التي قمنا بها في تيسمسيلت وهو العامل الذي ساعدنا كثيرا على الخروج مستفيدين من تربص العاصمة، والحمد لله سارت الأمور مثلما كان يتمناها الطاقم الفني الأمر الذي يجعلنا نؤكد نجاح التربص.”

لو نقارن تحضيرات الفريق هذه الصائفة مع المدرب عصمان مع تلك التي جرت خلال المواسم الماضية مع عمر بلعطوي أو الحاج عبد الله مشري؟

 “كل مدرب وله طريقة عمله وتفكيره، فمثلا الصائفة الماضية اكتفى المدرب بلعطوي بالتركيز على اللقاءات الودية عكس هذه المرة حيث أعطى المدرب أهمية للتحضير البدني واللقاءات الودية معا، والحمد لله كشفنا عن أمور ايجابية كثيرة رغم التعب الذي نال منا.”

كيف تقارن الشبيبة هذا الموسم والموسم الماضي؟

 “أعتقد أن الفريق عرف تغييرات كثيرة مثله مثل العديد من الأندية، فعند القيام بالمقارنة لا نقول بأن شبيبة تيارت استقدمت خيرة الأسماء أو الأسماء الثقيلة، لكن الحقيقة تقال بأن جديد الفريق هو قدوم أسماء لا بأس بها ولها القدرة على تقديم الإضافة اللازمة للفريق. إن شاء الله بخبرة هؤلاء اللاعبين سيساعدوننا على خلق مجموعة جيدة وفريق في المستوى.”

هل تظن بأن الزرقاء بإمكانها لعب ورقة الصعود هذا الموسم؟

 “قلت لك بالنظر إلى التدعيمات النوعية التي قامت بها الإدارة ووجود المدرب عصمان، أستطيع القول بأن الشبيبة بإمكانها الصمود ومنافسة أقوى الأندية بصورة عادية، خاصة أننا نملك تشكيلة متكاملة ومن حق الأنصار مطالبتنا بضرورة لعب ورقة الصعود وتفادي الاكتفاء بضمان البقاء.”

اعتمد عليك المدرب في الخرجات الأخيرة في وسط الميدان، هل وجدت راحتك في هذا المنصب؟

 “لن أكون قلقا في أي منصب يشركني فيه المدرب، خاصة أنني لاعب متعدد المناصب مثلما وقفتم على تألقي على الجهة اليمنى من الدفاع وفي الوسط الهجومي أو الدفاعي في الكثير من المرات، الحمد لله تمكنت من إقناع المدرب كثيرا، لهذا ما يهمني هو مشاركة الفريق الأول والدفاع عن ألوان الشبيبة والتألق مع بقية التعداد.”

ستواجهون في افتتاح الموسم سريع غليزان الذي سقط من القسم الأول، كيف ترى هذا اللقاء؟

 “شخصيا لا أفكر في اسم المنافس بقدر ما أفكر في الكيفية التي تمكننا من العودة بنتيجة ايجابية من غليزان، خاصة أن اللقاءات الأولى من الموسم صعب التكهن بنتيجتها.”

مهدي. ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى