الأولىالرابطة الثانيةالمحلي

9 أيام أمام إدارة لازمو لحل مشكل “السيارال” وتسجيل لاعبيها الجدد

تنفست إدارة جمعية وهران الصعداء بعد صدور القرار الرسمي القاضي بتأجيل موعد انطلاقة الموسم الجديد 2022-2023 لغاية الأسبوع المقبل، بعدما كان مقررا انطلاقته هذا الجمعة، وبها تكون إدارة الرئيس مروان باغور قد كسبت المزيد من الوقت لحل مشاكلها العالقة، وعلى رأسها مشكل الديون المتراكمة على مستوى لجنة فض النزاعات بالعاصمة “السيارال”، وأمام مسيري لازمو حاليا 9 أيام كاملة من أجل البحث عن حلول سريعة و واقعية تسمح برفع الحظر المفروض على النادي بخصوص التعاقدات، فلا يزال أكثر من 12 لاعبا بصدد انتظار الحصول على إجازاتهم، والتواجد تحت تصرف المدرب الحاج مرين خلال لقاء أولمبي المدية.

مواجهة المدية برمجت يوم 24 سبتمبر

بحسب ما تم الإعلان عنه من طرف هيئة علي مالك، فإن بطولة القسم الثاني هواة عن مجموعة وسط شرق فستلعب يوم 23 سبتمبر القادم، فيما ستنطلق بطولة القسم الثاني هواة عن مجموعة وسط غرب و التي تضم جمعية وهران يوم السبت الموافق لـ24 سبتمبر، حينها سيحل رفقاء القائد عواد محمد الأمين ضيوفا على أولمبي المدية أحد النازلين هذا الموسم من المحترف الأول، لذا فان الإدارة مطالبة بتأهيل الجدد قبل 24 ساعة عن موعد المواجهة كأقصى تقدير، وإلا فان الطاقم الفني سيكون مضطرا للاعتماد على لاعبي الموسم الماضي السارية عقودهم، بالإضافة إلى أسماء من الرديف.

الحاج مرين يريد حل المشكل بسرعة

لعل أكثر شخص داخل الفريق يشعر بالقلق من قضية “السيارال” هو المدرب الحاج مرين، فهذا الأخير لا يزال حائرا بخصوص التعداد الذي سيصطحبه معه لخوض لقاء المدية بما أن الرؤية ليست واضحة تماما فيما يتعلق بتأهيل الجدد من عدمه، وعليه الانتظار لغاية الأسبوع المقبل للحصول على الإجابة الرسمية، فالحاج مرين يرغب بشدة في أن يسرع المسيرين في إيجاد الحلول المناسبة، حتى يتمكن من تحضير التشكيلة الأساسية بأفضل طريقة ممكنة، إذ من غير العقول بناء تصور تكتيكي و فني على لاعبين جدد قد لا يكونوا متاحين له خلال الجولة الأولى بسبب مشكلة الديون.

القضية يجب أن تحل قبل يوم الخميس المقبل

في ظل المعطيات الجديدة التي تخص تأخير انطلاق المنافسة الرسمية لأسبوع آخر، فإن قضية الديون يجب أن تحل قبل حلول الخميس القادم، وهو الموعد المتوقع لتحديد الطاقم الفني قائمة الـ18 التي ستتنقل صوب المدية لملاقاة الأولمبي المحلي، حيث سيخوض الفريق آخر حصة تدريبية له على مستوى بوعقل، على أن يكون التنقل صبيحة الجمعة بما أن المواجهة مقررة يوم السبت، لذا فن حصول المدرب على الإجابة النهائية سيسمح له بتكوين فكرة عمن سيعتمد عليهم إن كان من بينهم الجدد أو الاكتفاء بالحرس القديم فقط، وهو السيناريو الذي لا يتمناه التقني المعسكري، خاصة و أن الخيارات حينها ستكون شحيحة للغاية، وستؤثر بشكل أو بآخر على مستوى و فرص الفريق في العودة بنتيجة ايجابية خارج الديار.

ارتياح كبير لقرار التأجيل

لم يخف القائمون على شؤون لازمو ارتياحهم لقرار رابطة علي مالك المتعلق بتأخير موعد انطلاق الموسم الكروي للقسم الثاني هواة لغاية الـ23 و الـ24 من شهر سبتمبر الجاري، إذ أن ذلك سيخدم أبناء المدينة الجديدة على الصعيد الإداري أولا، حيث سيسمح لها بالمزيد من الوقت لحل مشكل “السيارال”، وعلى الصعيد الفني فان ذلك قد منح فرصة ذهبية للمدرب الحاج مرين و أشباله من أجل تدارك التأخر الموجود في التحضيرات، والوصول بأفضل صورة ممكنة للجولة الأولى.

تغيير توقيت تدريبات لازمو

واصل الجمعاوة استعداداتهم للموسم القادم، وهذا بالتدرب بمعدل حصة واحدة في اليوم على مستوى ملعب الحبيب بوعقل، لكن الجديد في الأمر هو برمجة الطاقم الفني لأبناء المدينة الجديدة للتدريبات خلال الفترة الصباحية عوضا عن المسائية مثلما كان عليه الحال خلال حصة الاستئناف التي أقيمت الأحد الماضي، وتدرب زملاء الحارس هنان أمس صباحا بتواجد معظم اللاعبين.

المدرب يطالب بالمزيد من الاجتهاد

كان للمدرب الحاج مرين حديث مع لاعبيه بعد نهاية تربص فانتازيا، والعودة للعمل بشكل طبيعي منذ الأحد الماضي، حيث شدد على الجميع ضرورة الاجتهاد أكثر، والتضحية بشكل أكبر فيما تبقى من أيام التحضيرات الصيفية، وهذا حتى يتمكن الفريق من الوصول لأفضل جاهزية ممكنة، وطلب منهم استغلال الأيام الإضافية التي حصلوا عليها جراء تأجيل موعد انطلاق المنافسة بغية تحسين الجوانب البدنية و الفنية، كما أن بعض اللاعبين الذين التحقوا بصفة متأخرة بالفريق قبل غلق باب الانتقالات بيومين أو ثلاثة لا يزالون يعانون من تأخر واضح، وهم يخضعون لعمل خاص على يد المحضر البدني مطرق سيد أحمد للرفع من لياقتهم، وجعلهم في نفس مستوى و جاهزية بقية الزملاء.

رامي. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى