الأولىالسباحةمختلف الرياضات

سمارة عبد اللاوي: “أطمح للتواجد في أولمبياد باريس 2024”

تمكنت السباحة الواعدة سمارة عبد اللاوي من  فرض نفسها مع الكبار رغم أن سنها لم بتجاوز 17 سنة بعدما تمكنت من المشاركة مع المنتخب الوطني في البطولة العربية أكابر و التي أقيمت مؤخرا بوهران، و على الرغم من صغر سنها إلا أنها تمكنت من قول كلمتها من خلال الصعود لمنصة التتويج، قبل أن تواصل التألق في صنف الناشئين بمصر وكل ذلك كان ثمار مثابرة وجدية في العمل، حيث رافقتها والدتها منذ بداية المسيرة، لتساعدها في التألق في رياضة السباحة منذ سن الثامنة،  و عن بداياتها في عالم السباحة، صرحت ابنة تلمسان لجريدة بولا:”بدأت ممارسة السباحة عندما كان عمري 8 سنوات حيث كنت أدرس في الابتدائي، التحقت بنادي وداد أمل تلمسان الذي مازلت معه إلى يومنا هذا، والدتي هي التي اختارت لي هذا الاختصاص وأرادت أن أنجح فيه بدليل أنها رافقتني في كل خرجاتي الرياضية وساعدتني كثيرا في المراحل الصعبة، لأنها كانت ترى أنها الرياضة التي تناسبني من كل النواحي من أجل تطوير قدراتي الفكرية و البدنية، لأن السباحة رياضة متكاملة، وأنا من جهتي أحببت كثيرا هذه الرياضة كثيرا وواصلت فيها وعملت بكل جدية ومثابرة من أجل النجاح والوصول للمنتخب الوطني وحمل الراية الوطنية في المحافل الدولية، وبالرغم من صعوبة المهمة، إلا أنني حاليا و الحمد لله في الطريق الصحيح.” واصلت محدثتنا قائلة: “أول مشاركة لي على الصعيد الوطني كانت في البطولة الوطنية للأصاغر سنة 2018 بمستغانم، وبالرغم من أنني لم أحصد يومها أي ميدالية، إلا أن تلك المسابقة سمحت لي بتقييم مستوى إمكانياتي أكثر”.

“هكذا تمكنت من التوفيق بين الرياضة والدراسة”

 في إجابة لها حول تمكنها من التوفيق بين الرياضة و الدراسة، قالت السباحة الواعدة سمارة عبد اللاوي: “التوفيق بين الدراسة وممارسة السباحة كان بفضل والدتي التي تعتبر السند الأول بالنسبة لي، ولهذا قمت بتنظيم وقتي وتوزيعه بين الدراسة والتدريبات، حيث سأجتاز شهادة البكالوريا هذه السنة، كما قدمت كل ما لدي في الأحواض للنجاح وتشريف بلدي من خلال كسب ميداليات في كل المواعيد الدولية، كما أنني ابتعد عن الأكل غير الصحي على غرار المأكولات الخفيفة خارج البيت والسكريات، لأن النجاح في الرياضة يتطلب تضحيات كبيرة، أما بالنسبة للرياضة الأخرى التي تستهويني فهي الكرة الطائرة، لأنها تصنع فرجة ومتعة للجمهور،.” كما كشفت ذات السباحة بأن أجمل ذكرى لها في عالم السباحة تبقى مشاركتها في البطولة العربية بوهران.

“هدفي المقبل هو المشاركة في بطولات العالم”

بخصوص هدفها المستقبلي، أفادت السباحة سمارة عبد اللاوي: “أكيد بأن النتائج التي حققتها لحد الآن ستكون بمثابة دافع قوي لي حيث تعود آخر مشاركة دولية لي رفقة المنتخب الوطني ضمن البطولة العربية للناشئين لألعاب الماء بمصر 2022، حيث سمحت لنا هذه المنافسة بالاحتكاك بالمستوى العالي، وبالرغم من صعوبة المأمورية إلا أننا حققنا المركز الثاني خلف المنتخب المصري وهذه النتيجة ستجعلنا نعمل أكثر مستقبلا للتحضير المواعيد القادمة، من جهتي، سأواصل العمل من أجل بلوغ كل أهدافي المتمثلة في السعي للمشاركة في بطولات عالم وكأس العالم للسباحة، وكذا العمل من أجل المشاركة في الألعاب الأولمبية، وكل ذلك سيتحقق إن شاء الله بالعمل والإرادة، وبما أنني مازلت صغيرة في السن وتمكنت من المشاركة رفقة الأكابر فإنني سأجتهد للوصول للقمة بحول الله، وكذا تحطيم أرقام قياسية وطنية.”

بن حدة 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى