الأولىالرابطة الثانيةالمحلي

جمعية وهران … بوادر ايجابية تلوح في الأفق لتأهيل لاعبي لازمو قبل لقاء المدية

يقترب الموسم الكروي 2022/2023 بالنسبة للقسم الثاني هواة من بداية، ولم يعد يفصلنا عنه سوى أيام قليلة فقط، ولهذا فان إدارة لازمو تسابق الزمن من أجل تأهيل لاعبها الجدد في أقرب وقت ممكن، وكان لمسيريها العديد من التحركات في هذا الصدد لإيجاد الحلول المناسبة قبل حلول موعد مباراة أولمبي المدينة في الجولة الأولى، والتي ستلعب السبت المقبل بداية من الساعة الرابعة بملعب إمام الياس، وبعدما كانت الرؤية غير واضحة خلال الأسابيع الماضية، فان حالة الثقة و التفاؤل ترتفع تدريجيا لدى القائمين على شؤون البيت الجمعاوي، وظهرت في الساعات الماضية بوادر انفراج لإزاحة أكبر عقبة تقف في طريق الفريق.

الوالي لن يتخلى عن الجمعية

مما لا شك فيه، فان الإدارة تثق كثيرا في الوالي السعيد سعيود من أجل مساعدتها على حل مشكل ديون السيارال هذا الأسبوع بغية رفع الحظر عن تأهيل اللاعبين الجدد، مثلما كان قد وعد به مع بداية الصيف الماضي خلال استقباله للمسيرين، أين أكد لهم على دعمه له ماليا للتخلص من كل الأزمات الموجودة، ولهذا فان المسؤول الأول عن الولاية مطالب بالتدخل في أقرب وقت ممكن حتى لا يحرم الفريق من لاعبيه الجدد خلال الجولة الأولى، وهو ما قد يؤثر على حظوظ أبناء المدينة الجديدة في العودة بنتيجة ايجابية من المدية ستكون لها تبعات مهمة للغاية على الصعيد النفسي و المعنوي لرفقاء القائد عواد محمد الأمين.

تعهد كتابي من السلطات سيكون كافيا لحل المشكل

من بين الحلول التي ستمكن الجمعية من حل مشكل ديون لجنة فض النزاعات، هو أن تقوم السلطات المحلية وعلى رأسها الوالي بتقديم تعهد كتابي للسيارال يتضمن التزاما بتسديد الديون التي تترتب على لازمو، وهي نفس الطريقة التي تم استعمالها مع الجارة مولودية وهران التي تمكنت من استخراج إجازات لاعبيها بناءا على تعهد كتابي من الوالي، ولم تدفع سنتيما واحدا إلا بعد مرور عدم أيام عن بداية لمنافسة، لذا فان الحل الأقرب والأسهل بالنسبة للجمعاوة هو الحصول على هذه الورقة من طرف الوالي سعيود.

الديون ليست كبيرة ولن تقلق الوالي

حتى تكون الصورة واضحة، فإن وضعية لازمو لا تشكل صداعا بالنسبة للسلطات المحلية و في مقدمتهم الوالي، فديون الفريق في أسوأ الأحوال لا تتجاوز 3.6 مليار سنتيم، وقد تم تخفيضها مؤخرا عن طريق حقوق البث التي صرفت لتسوية مرضية مع 6 لاعبين سابقين، والمقدرة بـ750 مليون سنتيم، ولهذا فان إجمالي الدين انخفض بشكل واضح، وتوفير الأموال لحل المشكل من الأساس لن يقلق كثيرا الوالي سعيود، مقارنة بأندية أخرى لديها ديون ضخمة تقدر بالملايير، ومن هنا يأتي تفاؤل الرئيس باغور و بقية المسيرين بخصوص تسوية الملف في أقرب وقت ممكن.

“سوسبانس” كبير يخيم على البيت الجمعاوي

في ظل هذه المعطيات، ومع اقتراب موقعة المدية، فان البيت الجمعاوي يعيش منذ بداية الأسبوع على وقع “سوسبانس” كبير، فالكل يترقب ما سيحدث بخصوص تأهيل اللاعبين الجدد من عدمه، خاصة المدرب الحاج مرين الذي تزداد حيرته مع كل يوم يمر، لأنه لم يقرر بعد القائمة التي ستسافر معه لخوض الجولة الأولى، كما أن الصفقات الجديدة هي الأخرى تشعر بالقلق، وهو ما سيؤثر عليها بشكل أو بآخر على الصعيد النفسي بما ألا أحد من الجدد متأكد من مشاركته، وسيظل ينتظر الموقف النهائي لغاية الساعات الأخيرة التي تسبق السفر.

إجازات لازمو ستكون جاهزة اليوم

شرعت رابطة الهواة برئاسة علي مالك منذ أمس في تسليم إجازات أندية فرق القسم الثاني هواة بمجموعتيه وسط شرق و وسط غرب، وقد تم تحديد اليوم كموعد لجمعية وهران من أجل استلام إجازات لاعبيها رفقة بعض الفرق الأخرى، إلا أن آخر أجل لذلك سيكون يوم الأربعاء 21 سبتمبر على الساعة الرابعة عصرا، ليبقى السؤال المطروح هو هل سيتمكن مسيرو الجمعية من تأهيل لاعبيهم في الموعد المحدد اليوم، أم أنهم سينتظرون لغاية الأربعاء لحل المشكل؟، فيما السيناريو الأسوأ يتمثل في عدم التمكن من الحصول على السيولة المالية الكافية، وهنا سيضطر الحاج مرين للاعتماد على الحرس القديم و بعض لاعبي الرديف.

التدريبات استأنفت أمس ونقاط المدية حديث اللاعبين

عاد لاعبو جمعية وهرن يوم أمس لأجواء التدريبات و التحضيرات بعدما استفادوا من يومين للراحة و الاسترجاع، وظهر زملاء الحارس هنان بمعنويات مرتفعة و بهمة كبيرة قبل أقل من أسبوع عن بداية المنافسة الرسمية، إذ يضعون بين أعينهم نقاط مباراة أولمبي المدية، ولا يريدون تضييع فرصة العودة من هناك بنتيجة ايجابية ستكون بمثابة مفتاح مهم لهم لبقية المشوار، ولهذا فان الطاقم الفني بدأ في التخطيط بشكل خاص لهذه الموقعة، عن طريق دراسة المنافس الذي لن يتمكن كما هو معلوم من الاستعانة بلاعبيه الجدد، وسيكون مضطرا لخوض مرحلة الذهاب بدونهم.

الحاج مرين طلب من أشباله التركيز التام

شرع المدرب الحاج مرين هو الآخر في عملية التحضير النفسي، إذ بات يتحدث باستمرار مع لاعبيه، وطلب من التحلي بالتركيز التام، وبذل كل ما في وسعهم حتى يكونوا جاهزين لموقعة المدية، كما دعا الجدد أيضا لعدم التفكير إطلاقا في إمكانية تأهيلهم و استخراج إجازاتهم من طرف الرابطة، لأن هذا الأمر يبقى شأنا إداريا بحتا، وما عليهم سوى العمل و تطبيق التعليمات حتى يكونوا حاضرين ذهنيا في حال ما إذا تسوية الملف قبل حلول موعد الجولة الأولى، وجاءت خطوة المدرب لإزالة حالة القلق التي بات يشعر بها القادمون لصفوف النادي هذا الصيف في ظل ضبابية المشهد.

اعداد: رامي. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى