الرابطة الأولىالمحلي

خيارات بلعطوي أمام الشلف محل انتقاد شديد

لم يمر التعثر الجديد لمولودية وهران داخل الديار في الداربي أمام جمعية الشلف مرور الكرام، حيث حمل الحمراوة الجزء الأكبر من مسؤولية التعثر للمسؤول الأول عن العارضة الفنية بلعطوي عمر، والذي كانت بعض خياراته محل انتقاد شديد سواء عند ضبط التشكيلة الأساسية او حتى في بعض التغييرات، لتواصل بذلك أسهم اللاعب الدولي السابق في التراجع بعد فشله في تصحيح مسار الفريق.

إشراك بعض اللاعبين أساسيين لم يكن موفقا

طرح اعتماد المدرب بلعطوي عمر بعض اللاعبين في التشكيلة الأساسية في لقاء الداربي أمام جمعية الشلف العديد من علامات الاستفهام، خاصة اقحام المهاجمين بن عياد وبن حمو واللذان كانت خارج مجال التغطية تماما وكذا دهار والذي لم يوفق على تقديم أي شيء في أول ظهور رسمي، وهو الثلاثي الذي عجز عن صنع الفارق والمساهمة في قيادة المولودية لتحقيق اول إنتصار هذا الموسم.

تغييراته “زادت كملت الباقي

لم تكن بعض تغييرات المدرب بلعطوي عمر مفهومة في المرحلة الثانية من الداربي أمام جمعية الشلف خاصة عند إقحام الثنائي بلحول وسايحي واللذان لم يقدما أي إضافة للتشكيلة وكذا التغيير المتأخر بلعب ورقة المهاجم عابد عباسي، وهي التغييرات التي أخرجت الحمراوة من المباراة وساهمت في تراجع مردود التشكيلة.

بلعطوي سيلعب مستقبله أمام السياسي

عجز المدرب بلعطوي عمر في احداث الدكليك في تشكيلة الحمراوة خاصة في ظل التعثرات المتتالية داخل الديار وأمام أندية جد متواضعة على غرار نجم مقرة وحتى جمعية الشلف، وهذا ما يجعل مستقبل اللاعب الدولي السابق على رأس العارضة الفنية للحمراوة مهددا أكثر من أي وقت مضى وقد تحدده وبنسبة كبيرة نتيجة مباراة الجولة المقبلة أمام شباب قسنطينة.

بلعطوي: “كنا متخوفين من المباراة وواجهنا فريقا قويا

أبدى مدرب مولودية وهران بلعطوي عمر حسرته على تضييع نقطتين أمام جمعية الشلف وقال: “الحسرة كبيرة على تضييع نقطتين مهمتين في مباراة كنا متخوفين جدا منها بالنظر لخصوصيتها كون مثل هذه المباريات المحلية تكون في غالب الأحيان مفخخة. لقد ضيعنا شوطنا الأول وكنا فيه خارج الإطار وعودتنا القوية في الشوط الثاني لم تكفينا أمام منافس قوي منظم بشمل جيد فوق أرضية الميدان ” .

هذا التعثر يجب أن يكون بمثابة درس آخر لنا وعلينا مواصلة العمل

مدرب الحمراوة أوضح بأن مواجهة الشلف يجب ان تكون بمثابة درس مفيد لفريقه وقال في هذا السياق: ” التعثر ليس نهاية العالم واي فريق مهم كان حجمه معرض لمثل هذه التعثرات، لكن يجب ان يكون هذا التعادل بمثابة درس آخر مفيد لنا في بقية مشوار البطولة حتى نستخلص منه كل الايجابيات والسلبيات. علينا مواصلة العمل والصبر حتى نعود جميعا بالمولودية لسكة النتائج الايجابية وبالمناسبة نعتذر كثيرا من الحمراوة ” .

الحاج علي 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى