الرابطة الثانيةالمحلي

باغور يطمئن الحاج مرين ويعده بتأهيل الجدد في أقرب وقت

يستمر الحديث بشكل كبير خلال الأيام الماضية داخل بيت جمعية وهران حول قضية تأهيل اللاعبين الجدد، وهذا مع اقتراب موعد خوض أول مواجهة في بطولة الموسم الحالي، والمقررة السبت المقبل خارج الديار في ضيافة أولمبي المدية، وبعد أن شعر الرئيس مروان باغور بحالة القلق التي تنتاب المدرب الحاج مرين بما أنه غير متأكد من تواجد التعاقدات الجديدة تحت تصرفه، فقد قام بالاتصال به أول أمس، وأطلعه على كل جديد يخص تسوية ديون السيارال، كما طمأنه بأنه سيقوم بكل ما في وسعه حتى يتم تأهيلهم في أقرب وقت ممكن، وبنسبة كبيرة قبل الجولة الأولى من عمر القسم الثاني هواة.

المدرب شعر بارتياح كبير

كان الطاقم الفني بقيادة الحاج مرين تحت الضغط، في ظل ضبابية المشهد حول قضية السيارال، إلا أن المكالمة الهاتفية للرئيس باغور بعثت الكثير من الراحة داخل الفريق، لأن المسؤول الأول عن النادي ظهر واثقا من قدرة إدارته على تسوية القضية في ظرف قصير، وهذا ما يعني بنسبة كبيرة استخراج الإجازات قبل المهلة التي وضعتها هيئة علي مالك لكل الأندية من أجل سحب إجازات لاعبيها قبل غد الأربعاء في حدود الساعة الرابعة عصرا، وعادت الثقة للمدرب الحاج مرين، في انتظار ترسيم الأمور، وتطبيقها على أرض الواقع.

الـ24 ساعة القادمة ستكون حاسمة

مما لا شك فيه، فان الـ24 ساعة القادمة ستكون حاسمة و مليئة بالتقرب، فالوقت بدأ ينفذ، ولحد الآن السلطات المحلية لم تقدم بالاتصال بالإدارة من أجل إبلاغها بالحل الذي سيتم الاعتماد عليه لحل مشكل ديون السيارال، ولهذا فان الوالي مطالب بالتدخل في أجل لا يتعدى اليوم الثلاثاء، وهذا حتى يستطيع الفريق إنهاء الإجراءات مع لجنة فض النزاعات، وبعدها رفع قرار الحظر المفروض على النادي القاضي بالمنع من التعاقدات، على أن يسافر الكاتب العام سيد أحمد مفتاح في وقت لاحق لاستخراج الإجازات، وذلك في حال ما إذا سارت الأمور على النحو المخطط و المتوقع.

الكاتب العام سيسافر إلى العاصمة يوم الأربعاء

إذا ما  تدخل الوالي خلال الساعات القادمة، ومنح لإدارة الرئيس باغور الضمانات الملموسة بخصوص تسوية ملف الديون، فان الكاتب العام للفريق سيكون على موعد مع السفر إلى العاصمة صبيحة الأربعاء كأقصى تقدير، وهذا لوضع الوثائق الإدارية و القانونية على مستوى مقر لجنة فض النزاعات، وبعدها التوجه مباشرة إلى مقر رابطة الهواة لتسلم إجازات اللاعبين المتعلقة بالموسم الجديد 2022/2023، والتي باتت جاهزة منذ يوم أمس مثلما هو مبين في جدول هيئة الرئيس علي مالك عبر موقعها في شبكة الأنترنيت، ويبقى هذا السيناريو هو الأقرب بالنسبة للإدارة.

على الإدارة الاستعداد لكل الاحتمالات

على الرغم من أن كل المؤشرات توحي فعلا لإمكانية تأهيل اللاعبين الجدد، واستخراج إجازاتهم قبل حلول موعد لقاء أولمبي المدية، إلا أن على الإدارة و حتى الطاقم الفني عليهم وضع خطة بديلة، تكون مخصصة للأمور الطارئة، فما دام أن الوالي لم يستقبل مسيري لازمو، أو حتى اتصل بهم عبر مديرية الشبيبة و الرياضة، فانه لا شيء مضمون، ومن الممكن و لو بنسبة ضئيلة أن يكون الفريق مجبرا على خوض الجولة الأولى بتشكيلة مؤلفة من بعض لاعبي الموسم الماضي، يضاف إليهم بضعة أسماء من الرديف، وهو ما لا يريده لا المسيرون، ولا الطاقم الفني، ولا حتى الأنصار و المحبين.

رامي.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى