الرابطة الثانيةالمحلي

“الجياسمتي” على أتم الاستعداد لملاقاة سريع غليزان

عادت تشكيلة شبيبة تيارت للتدريبات أمسية الأحد بملعبها الرئيسي، قايد أحمد وبقيادة المدرب عصمان عبد الرحمان ومساعده خروبي فيصل، وهذا تحضيرا للمواجهة الهامة التي تنتظر الفريق لحساب الجولة الأولى من عمر بطولة القسم الثاني هواة أمام المستضيف سريع غليزان، وطالب المدرب الرئيسي لشبيبة تيارت لاعبيه بالتركيز من الآن على مواجهة السريع، و من المتوقع أن يخصص الطاقم الفني خلال هذا الأسبوع حصص تدريبية متنوعة للجانب الفني والتكتيكي لأن التشكيلة بشكل عام مستعدة جيدا من الناحية البدنية بعد العمل الكبير المنجز رفقة المحضر البدني خروبي فيصل سواء في تيسمسيلت أو خلال تربص العاصمة، وبالتالي فإن المشكل الوحيد الذي تعاني منه تشكيلة شبيبة تيارت هو توظيف اللاعبين بطريقة جيدة، وهو ما سيحاول المدرب عصمان وبقية أعضاء الطاقم الفني إيجاد حل له قبل مواجهة الجمعة المقبل أمام سريع غليزان.

عصمان يضبط تشكيلته الأساسية

 ستكون تدريبات هذا الأسبوع فرصة أمام الطاقم الفني لوضع التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها لقاء السريع، و حسب الأخبار التي بحوزتنا فإن هذا اللقاء سيلعب هذا الجمعة و هو الموعد الذي يعول عليه الفريق من أجل الظفر بنقاطه الثلاثة، لكن الكل يتخوّف من عدم حدوث الانسجام اللازم بين اللاعبين خلال مباراة الجولة الأولى للبطولة أمام سريع غليزان وهذا بعد قيام إدارة الفريق بانتداب أكثر من 14 لاعبا جديدا، وهو ما يعني بأن تشكيلة الموسم الماضي قد تغيرت بنسبة تتجاوز 80 %، وهو ما يعني أيضا بأن أغلبية اللاعبين لم يسبق لهم اللعب إلى جانب بعضهم البعض، وهو الأمر الذي يؤرق الطاقم الفني الذي عليه إيجاد الحلول في أسرع وقت.

استفاقة المهاجمين جاءت في الوقت المناسب

 ثمن المدرب عصمان استفاقة لاعبي القاطرة الأمامية، بعد الفوز في المواجهة الودية الماضية أمام شباب بني تامو بنتيجة هدفين لهدف، عندما أكد في تصريح لخلية الاتصال للنادي، أن الفوز مهم من الناحية المعنوية، رغم البداية الصعبة لعملية التحضيرات، وأضاف عصمان، أن مواجهة بني تامو شكلت فرصة مناسبة للوقوف على مدى جاهزية اللاعبين، وإدخال التعديلات اللازمة على التشكيلة، بعد أن تم إشراك مجموعة من اللاعبين، و هو ما مكن من رصد بعض النقائص على المستوى الفردي والجماعي والتي سيتم معالجتها خلال مرحلة التحضيرات من خلال تكثيف العمل الميداني لتكوين مجموعة متجانسة في سبيل الدخول بقوة منذ البداية في منافسة البطولة، و واصل المدرب تصريحاته، بالإشارة إلى أن هذه المقابلة الودية تأتي بهدف الوقوف على إمكانيات اللاعبين قبل الموعد الرسمي لانطلاق البطولة الوطنية، بعد أن أظهر اللقاء الودي الكثير من الإيجابيات على الصعيدين الفردي والجماعي خلافا للقاءات السابقة، وهو ما يعد برأيه مؤشرا إيجابيا، حيث ركز خلالها الطاقم الفني على رفع درجة الانسجام بين اللاعبين، بما أن رفقاء عدة دردار يراهنون على الظهور بوجه مشرف في البطولة الوطنية لتحقيق الأهداف المسطرة من قبل الطاقم الإداري بقيادة الرئيس آيت مولود مراد، الذي وفر جميع شروط النجاح لتمكين اللاعبين من قول كلمتهم و لعب الأدوار الأولى، خاصة و أن الطاقم الفني للشبيبة يراهن على عامل الخبرة لدى بعض اللاعبين لتحقيق النتائج المرجوة والظهور بوجه مشرف في منافسة بطولة القسم الثاني هواة.

المباريات الودية ليست معيار للحكم على مستوى الفريق

 أبدى المئات من أنصار الشبيبة تخوفهم الكبير من الأداء المتوسط الذي أظهرته تشكيلة فريقهم في المباريات الودية الأخيرة التي لعبتها، حيث لم يشاهدوا أي عروض كروية جميلة واعتماد رفقاء القائد ياء على اللعب العشوائي، وهو ما جعل الكثير منهم يشك في قدرات الفريق و قدرته على تحقيق أهدافه في بطولة الموسم الجديد، لكن الذي لا يعلمه الكثيرون أن تشكيلة الفريق قامت بعمل بدني كبير في فترة التحضيرات قبل أكثر من شهر من الآن، و هو ما جعل أغلب اللاعبين يعانون حاليا من الإرهاق، كما أن المباريات الودية ليست معيارا للحكم على مستوى اللاعبين.

مهدي. ع /إعداد: محمد عمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى