الأولىحوارات

بلهادف عبد القادر (مدرب فئة أقل من 15 سنة لمولودية وهران): “المولودية فريق كبير يستحق الحصول على شركة وطنية”

قامت جريدة بولا الرياضية بإجراء حوار مع اللاعب السابق لمولودية وهران، بلهادف عبد القادر والذي يشرف حاليا على فريق فئة أقل من 15سنة، وكشف لنا بلهادف عبد القادر خلال هذا الحوار عن تحضيرات فريقه وكذا المشاكل التي يواجهها في تأدية مهامه، كما تطرق محدثتنا خلال هذا الحوار لذكرياته مع المولودية وكيفية انتقاله لعالم التدريب.

 السلام عليكم، كيف الأحوال؟

 “وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته، أولا أشكر جريدة بولا على هذا الحوار، وأنا هنا تحت تصرفكم للإجابة على كل أسئلتكم سواء عن الفريق الحالي الذي أُدربه أو حتى على مسيرتي الكروية.”

بداية كيف تجرى تحضيرات فريق أقل من 15 سنة لمولودية وهران؟

 “كما تعلمون فإن تدريب هذه الفئة من الشباب يتطلب جهد وتركيز خاص، حيث أن تدريباتهم وتحضيراتهم تكون مكتفة وهذا من أجل إنشاء لاعب سليم وتحضيره للعب في المستقبل مع الأكابر، أما بالنسبة لعلمي في مولودية وهران لصنف أقل من 15 سنة، فالتحضيرات تجري بشكل جيد الحمد لله، حيث نتدرب أربع مرات في الأسبوع وحاليا باشرنا في خوض المباريات الودية و أعتقد بأننا جاهزون  بنسبة كبيرة لاستئناف المنافسة.”

كيف تمت عملية انتقاء اللاعبين؟

 “كما تعلمون، فإنه يتم قبل بداية أي موسم كروي عملية انتقاء اللاعبين وهذا من أجل تعزيز الفريق بمواهب شابة، هذه السنة، تمكنا من تدعيم صفوف التشكيلة بلاعبين من عدة فرق أبرزها فريق أرزيو، رائد غرب وهران، وحتى من فريق شباب عين الترك، الحمد لله، فالتدريبات تجري في ظروف جيدة و نسعى جاهدين حاليا لتطوير مهاراتهم من أجل البروز في المستقبل، ومن أجل التطلع أيضا لتقمص ألوان المولودية في المستقبل.”

حدثنا عن الأهداف المسطرة هذا الموسم…

 “ككل الفرق فإننا سطرنا الأهداف التي نسعى لتحقيقها والتي أهمها هي الفوز بلقب البطولة إن شاء الله، كما أننا نأمل أيضا في الظفر بلقب كأس الجزائر، نحن نعمل جاهدين من أجل تحقيق هذه الأهداف إن شاء الله.”

وماذا عن المشاكل التي يعاني منها الفريق؟

 “حقيقة هناك مشكل واحد نعاني منه خلال كل موسم، هو مشكل أرضية الملعب، وحتى يعلم الجميع، فإن اللاعبين في هذا السن هم بحاجة إلى أرضية جيدة من أجل تطوير إمكانياتهم و تفادي التعب في الميدان، لأن اللعب فوق أرضية ميدان غير جيدة يتعب كثيرا اللاعب، ويتركه لا يؤذي مهمته على أتم وجه، لهذا، ومن هذا المنبر، أُطالب السلطات المعنية النظر لأرضية الملاعب الخاصة بالفئات الشبانية.”

كيف تقيم نتائج الفريق خلال الموسم الماضي؟

 “الموسم الفارط كان موسما عاديا بحيث حققنا نتائج حسنة في البطولة، لا يخفى عليكم أننا حققنا البطولة في فئتي أقل من 17 سنة و أقل من 19 سنة، لكن و مثلما ذكرت سابقا، فإن المشكل الوحيد الذي لا نود ألا يتكرر معنا هو نوعية أرضية الملعب، نتمنى أن يتم إصلاحها في أقرب وقت، حتى نستطيع تحقيق نتائج ممتازة هذه السنة بإذن الله.”

نعلم أنك أمضيت أزيد من 10 سنوات مع مولودية وهران، حدثنا عن أجمل ذكرى في النادي؟

 ” اللعب لمولودية وهران يبقى من أجمل ذكرياتي الكروية حيث لعبت فيها من سنة 1985 حتى سنة 1997، وتقريبا لعبت في كل الأصناف، وتحصلت على عدة بطولات وعلى كأس العرب و كأس الجزائر مع المولودية، كما لدي عدة ألقاب مع هذا الفريق، كلها ذكريات تبقى راسخة في دهني.”

حدثنا عن تجربتك مع المنتخب الوطني..

“تجربتي مع المنتخب الوطني تبقى تجربة فريدة من نوعها، لأننا كما يعلم الجميع، فإن حلم كل لاعب هو تقمص ألوان المنتخب الوطني، وأنا الحمد لله التحقت بالمنتخب الأول سنة 1991، كما أنتي لعب مع المنتخب الوطني المحلي، ولعبت أيضا مع المنتخب الأولمبي، وبعدها انتقلت للمنتخب الوطني للقاعات أين تحصلت على جائزة أحسن لاعب سنة 1992 والحمد لله.”

ما رأيك في المستوى الذي وصلت إليه مولودية وهران وأندية الغرب بصفة عامة؟

 ” أنا بصفتي كلاعب سابق وكمشجع لمولودية وهران  وكل نوادي الغرب، أتمنى من صميم قلبي حصولها على شركات توفر لهم جميع وسائل العمل و ومتطلبات النجاح،  فمولودية وهران تعاني مند مدة و هي تتخبط في مشاكل عديدة لا سيما من الناحية المادية، و أنا متأكد من أن المولودية ستعود للواجهة في حالة حصولها على شركة وطنية.”

كيف انتقلت لعالم التدريب؟

 “حبي لهذه الرياضة جعلني أقرر المواصلة فيها كمدرب، في سنة 2006 دخلت عالم التدريب بعد تحصلي لعدة شهادات و الحمد لله، و أنا جد سعيد بتدريب الشبان الذي أتمنى لهم النجاح في مسيرتهم الكروية.”

كلمة ختامية..

 “أشكر جريدة بولا على هذه الالتفاتة، وأتمنى لها كل التوفيق والخير إن شاء الله، كما أتمنى لفريقي التألق هذا الموسم، وأتمنى كل الخير والتألق لنادي القلب مولودية وهران والسلام عليكم.”

حاورته: هشام وداد /إعداد: محمد عمر

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى