الرابطة الثانيةالمحلي

جمعية وهران … مهلة رابطة الهواة تنتهي اليوم ولازمو في انتظار الفرج لتأهيل الجدد

يعيش فريق جمعية وهران حالة من الترقب الشديد و القلق المتزايد مع اقتراب موعد انتهاء مهلة رابطة الهواة لأندية الرابطة الثانية من أجل سحب إجازاتها قبل حلول موعد أول جولة في الموسم الجديد، والتي ستلعب يومي الجمعة و السبت، ومن المنتظر أن تنتهي هذه المهلة اليوم على الساعة الرابعة عصرا، ولحد كتابة هذه الأسطر لم تحصل الجمعية على أي ضمانات من طرف الوالي سعيود رغم الوعود التي أطلقها سابقا، إذ ينتظر الرئيس باغور و بقية أعضاء مكتبه المسير اتصالا من السلطات الولائية خلال الساعات المتبقية لحل مشكل السيارال، وتأهيل اللاعبين الجدد من أجل وضعهم تحت تصرف المدرب الحاج مرين خلال سفرية المدية.

الإدارة في ورطة ولا حل لديها

من جهتها، فإن الإدارة و رغم حالة التفاؤل التي خيمت على البيت الجمعاوي خلال الأيام الماضية، إلا أن غياب الملموس على أرض الواقع لا يزال يلقي بظلاله على الفريق، خاصة و أن مسيري لازمو لا يملكون حلولا أخرى باستثناء انتظار تدخل الوالي، وتسديد قيمة الديون المترتبة على الفريق على مستوى السيارال، وكذا ضخ بعض المساعدات المالية في الخزينة بغية دفع راتب شهري واحد على الأقل للاعبين من أجل انطلاقة موسم مريحة، وفي حال لم تتدخل السلطات المحلية، فان باغور يواجه ورطة حقيقية، والفريق سيخوض لقاءه الأول محروما من كل عناصره الجديدة، وحتى تلك التي قامت بتجديد عقودها المنتهية.

التنقل للمدية بالتعداد القديم سيكون كارثيا

أمام هذا الوضع، وفي ظل ضبابية المشهد، فإن الاحتمال الذي تخوف منه الطاقمين الفني والإداري يقترب من الحدوث، وهو التوجه يوم الجمعة إلى المدية بتعداد متكون فقط من بعض لاعبي الحرس القديم، والاستعانة ببعض الأسماء من الرديف، وان حصل ذلك فسيكون بمثابة ضربة موجعة للغاية لأبناء المدينة الجديدة، وسيقلل من حظوظ الفريق في العودة بنتيجة ايجابية في أول جولة مثلما هو مسطر له، فالتعداد حينها سيصبح ضعيفا للغاية، بغض النظر عن معاناة المنافس أيضا من نفس المشكل.

كل شيء سيتضح اليوم

وفي كل الأحوال، فان الساعات المقبلة قد تحمل معها بعض الأخبار المفرحة، فالإدارة كثفت من اتصالاتها من أجل إيصال الرسالة إلى والي وهران بغية التدخل العاجل، وتسوية ملف السيارال بأسرع وقت ممكن، والسماح للفريق بالاستفادة من خدمات 13 لاعبا تم التعاقد معهم خلال مرحلة التحويلات الصيفية، ولا يزال المسيرون في حالة من التفاؤل و الثقة بخصوص هذه القضية التي أسالت الكثير من الحبر، وأضحت صداعا مزمنا في رأس الرئيس باغور، لذا فان اليوم سيكون طويلا على أنصار و محبي الجمعية، لأن كل شيء سيتضح بخصوص مشكل السيارال و تخليص الديون قبل حلول موعد لقاء أولمبي المدية.

رامي.ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى