العالميبطولات أروبية

فينيسيوس يدخل نعيم النجومية بعد جحيم الانتقادات

سيكون ملعب ويمبلي، مسرحا لنهائي دوري أبطال أوروبا، وذلك حينما يلعب ريال مدريد ضد بوروسيا دورتموند، اليوم. ويعتمد الفريقان، على العديد من النجوم والأسلحة الهجومية لحسم المباراة، لكن ثمة نجوم بارزين يجب إلقاء الضوء عليهم بمفردهم، وهو الأمر الذي يناسب كثيرا البرازيلي فينيسيوس  جونيور. وبات فينيسيوس من أفضل اللاعبين في العالم، وليس سرا ما يقدمه مع ريال مدريد خاصة منذ موسمه الرابع مع الفريق 2021-2022، حينما كان واحدا من أسباب فوز فريقه بلقب دوري الأبطال للمرة 14.

وجاءت بداية مسيرة فينيسيوس واعدة، حيث لعب لمدة 12 عاما في فرق الناشئين والشباب بفلامنجو البرازيلي، قبل أن يصعد للفريق الأول. وخاض فينيسيوس أول مباراة رسمية في 31 ماي 2017 في الدوري البرازيلي أمام أتلتيكو مينيرو، وانتظر 3 أشهر ليسجل هدفه الأول مع الفريق، حينما هز شباك ديبورتيفو بالاستينو التشيلي في بطولة كوبا سود أمريكانا. وساهم تألق فينيسيوس مع فلامنجو في جذب أنظار العديد من الأندية العالمية، لكن ريال مدريد نجح في ضمه من أجل اللعب للفريق الثاني في 2018.

وشهدت فترته الأولى مع ريال مدريد، بعض التألق، حيث سجل هدفه الأول في شباك بلد الوليد في نوفمبر 2018، وبعد ذلك سجل 3 أهداف أنهى بها موسمه الأول في الريال. وفي موسمه الثاني، سجل فينيسيوس 5 أهداف في كل البطولات لريال مدريد، وفي موسمه الثالث أحرز 6 أهداف، لكنه أصبح هدفا لانتقادات الجماهير التي عابت عليه غياب الروح الجماعية وتفضيله المراوغة والاستعراض بالكرة دون النظر إلى الفائدة من الهجمات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P