العالميبطولات إفريقية

لاعب الكونغو يشتكي من عنصرية الركراكي

حدثت اشتباكات عنيفة بين لاعبي منتخب المغرب ومنتخب جمهورية الكونغو، عقب مواجهة الفريقين ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات بكأس أمم إفريقيا في كوت ديفوار. وفور إطلاق صافرة النهاية بالتعادل الإيجابي (1-1)، وقعت اشتباكات لفظية وبالأيدي بين لاعبي الطرفين، كانت بدايتها بين مدرب المغرب وليد الركراكي ومدافع منتخب الكونغو شانسيل مبيمبا. وكان وليد الركراكي مدرب منتخب المغرب، السبب الرئيسي في اندلاع الاشتباك بعد توجيهه لعبارات عنصرية للاعب الكونغولي شانسيل مبيمبا، وفتح الاتحاد الإفريقي لكرة القدم تحقيقا لمعرفة أسباب الشجار والأحداث المؤسفة، التي أعقبت المباراة.

وقال وليد الركراكي في مؤتمر صحفي عقب المباراة: “لا يجب تهويل الأمور، كان من الممكن تفادي ما حدث.. يجب علينا أن نعتذر عما حدث”..فيما خرج لاعب الكونغو وكشف عن تفاصيل تلك الواقعة وحديثه مع الركراكي في تصريحات إعلامية عقبت اللقاء، أين كشف أنه تعرض للشتم بألفاظ عنصرية من المدرب المغربي. وقال اللاعب في تصريحاته: ” لست بحاجة لكثرة الحديث فعدالة الله هي الأهم، أنا لست مثاليا، ولكن في الملعب أحترم الجميع”. وأضاف: “أنا أحترم الركراكي لكونه مدرب وبطبعي أحترم كل المدربين.. ولكن الفيديو الذي ظهر على التلفاز كان مقتطعا، سألتزم الصمت لأنه الخيار الأفضل، ولكن عدالة الله موجودة، وهذه الكلمة ما كانت يجب أن تخرج من فمه “. واختتم: “لست لاعباً عظيماً، لكن هناك كلمة نطق بها المدرب الركراكي لا أصدق أنها تخرج من لسان مدرب”.

خليفاوي مصطفى 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
P