الأولىنجوم الجزائر

بلماضي يطالب بتعويضات ضخمة لفسخ عقده

كشفت مصادر إعلامية  أن جمال بلماضي طالب بالحصول على تعويضات مالية ضخمة مقابل فسخ تعاقده مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم، إثر قرار الأخير بالاستغناء عن خدماته كمدرب لمنتخب “الخضر”. وأعلن الاتحاد الجزائري لكرة القدم، عبر بيان رسمي عن اتفاقه مع بلماضي على فك الارتباط بين الطرفين، على خلفية الخروج المبكر من بطولة كأس أمم أفريقيا 2024، والفشل في تجاوز دور المجموعات بعد حصد نقطتين من تعادلين أمام أنغولا وبوركينا فاسو وخسارة تاريخية أمام موريتانيا.

ويستمر تعاقد بلماضي مع الاتحاد الجزائري حتى ديسمبر عام 2026، لكن وليد صادي، رئيس اتحاد الكرة الجزائري قال في تغريدة له على موقع “X” إنه اتفق بشكل نهائي على إنهاء العقد الذي يربط الطرفين بالتراضي، فيما قالت مصادر صحفية إن بلماضي سيحصل على تعويضٍ براتب شهرين.وفقًا لمصادر خاصة، فإن بلماضي بعد وصوله إلى الجزائر، اجتمع مجددًا مع صادي، يوم الخميس، حيث وضح له أن تعويض راتب شهرين لن يكون مقنعًا له، علمًا أن المدرب ينال منذ عام 2019 راتبًا شهريًّا قيمته 208 آلاف يورو، وهو أغلى راتب يتقاضاه مدربو منتخبات قارة أفريقيا.

وأضاف المصدر أن صادي كان قد اتفق مع المدرب في كوت ديفوار على تعويض راتب شهرين فقط أي (416 ألف يورو) لكن الوضع اختلف بعد الوصول إلى أرض الوطن، حيث عمد بلماضي إلى تذكير صادي بأنه يمتلك عقدًا خاليًا من بنود الأهداف والشروط، وعليه فإن الإقصاء من “الكان” لا يعني فسخ العقد آليًّا دون تعويضات مالية.وفي حال طلب بلماضي الحصول على تعويض عن مستحقاته كاملة حتى نهاية عقده، فإنه سيتعين على الاتحاد الجزائري منحه تعويضًا لـ 29 شهرًا (عقده ينتهي في يونيو 2026)، أي ما يفوق 6 ملايين يورو، وهو الرقم الذي يعد ضخمًا. وكان صادي منح المدرب وقتًا إضافيًّا من أجل التفكير جيدًا واتخاذ قراره النهائي بشأن صيغة إنهاء العقد، إذ يأمل رئيس الاتحاد ألّا تكون المطالب المالية للمدرب كبيرة، حتى يتم ترسيم الأمور بشكل سريع قبل بداية الأسبوع المقبل، ويتم غلق القضية والتفرغ للبحث عن مدرب جديد.

من جهة أخرى، أشار مصدرنا إلى أن جميع أعضاء الطاقم الفني قد فسخوا عقودهم بعد اجتماعهم مع صادي صبيحة اليوم، بمن فيهم المساعدون عزيز بوراس وعمارة مرواني، بالإضافة إلى محلل الفيديو ومدرب الحراس، وكان ذلك مقابل تعويض راتب شهرين.تجدر الإشارة إلى أن وسائل إعلام جزائرية قد تداولت أسماء مدربين أجانب خلال الساعات الماضية، ورشحوهم لتولي تدريب منتخب “محاربي الصحراء” في الفترة المقبلة، ولعل أبرزهم الفرنسي هيرفي رينارد والبوسني وحيد حاليلوزيتش والبرتغالي كارلوس كيروش.

 خليفاوي مصطفى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
P